روسيا وأوكرانيا: ما مدى خطورة الهجوم على محطة طاقة نووية؟

محطة زابوريزهزهيا في أوكرانيا

صدر الصورة، Getty Images

تعرضت المباني في محطة الطاقة النووية زابوريجيا في أوكرانيا، وهي الأكبر في أوروبا، لأضرار بعد قصفها.

ودفع الهجوم زعماء العالم لاتهام روسيا بالتهوّر. وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن ذلك يمكن أن "يهدّد بشكل مباشر سلامة كل أوروبا".

ماذا حدث لمحطة توليد الكهرباء؟

هاجمت روسيا زابوريجيا قصفاً، وسيطرت لاحقاً على المحطة النووية.

وقالت هيئة التفتيش النووية الأوكرانية إن المباني المحيطة بواحدة من وحدات الطاقة الست تضررت.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، إن أنظمة الأمان في المحطة لم تتأثر، ولم تنطلق مواد مشعة جراء الهجوم.

ما مدى خطورة الهجوم؟

يقول خبراء نوويون إن الهجوم خلق وضعاً محفوفاً بالمخاطر.

في حالة تلف المفاعل، الجهاز الذي يولّد الطاقة في محطة للطاقة النووية، والمبنى الذي يحتوي عليه، فقد يتسبب ذلك في ارتفاع درجة حرارة المفاعل وانصهار قلبه.

كما يمكن أن يتسرب الإشعاع بعد ذلك إلى البيئة المحيطة.

وإذا تعرض الناس لهذا الإشعاع، فقد يتسبب ذلك في آثار صحية شديدة فورية وطويلة المدى بما في ذلك السرطان.

وشوهد هذا في عام 1986 في محطة تشيرنوبيل للطاقة في أوكرانيا، موقع أسوأ حادث نووي في التاريخ.

هل يمكن أن يكون الهجوم "تشيرنوبيل أخرى"؟

يقول الخبراء إنه على الرغم من أن الهجوم كان خطيراً، إلا أن هناك اختلافات مهمة بين محطتي تشيرنوبيل زابوريجيا.

موقع زابوريجيا أكثر أماناً، وفقًا للدكتور مارك وينمان من إمبريال كوليدج لندن.

وقال وينمان إن المفاعل يقع في مبنى خرساني مقوى بالفولاذ يمكنه "تحمل الأحداث الخارجية الشديدة، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، مثل تحطم طائرة أو انفجارات".

لا يحتوي مفاعل زابوريجيا على أي غرافيت. ولكن في تشيرنوبيل، تسبب الغرافيت في حريق كبير وكان مصدر عمود الإشعاع الذي انتشر عبر أوروبا.

ماذا يحدث إذا فقدت المحطة النووية الطاقة؟

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

يقول أوليكسي باسويك، نائب مدير إكواكشن، وهي مجموعة ضغط في شؤون الطاقة في أوكرانيا: "لا تحتاج إلى استهداف المفاعل مباشرةً لتحدث مشكلة". كما يمكن أن يتسبب انقطاع إمدادات الطاقة بالمحطة في حدوث مشكلات خطيرة.

وكان الأوكرانيون يستعدون لإيقاف المفاعلات لحمايتها. ويُعتقد الآن أن مفاعل واحد فقط من المفاعلات الستة العاملة في محطة الطاقة يعمل.

ولا يمكن إيقاف تشغيل المفاعلات مثل إمدادات الطاقة التقليدية. يجب تبريدها ببطء لأكثر من 30 ساعة، الأمر الذي يتطلب إمدادًا ثابتًا بالكهرباء للمحطة.

ويمكن أن يؤدي انقطاع إمدادات الطاقة، وبالتالي عملية التبريد، إلى تسرب الإشعاع.

يمكن أن يحدث هذا إذا تجاوز الوقود النووي درجة انصهاره واخترقت المواد المشعة مرافق الاحتواء.

تقول البروفيسور كلير كوركهيل، خبيرة المواد النووية في جامعة شيفيلد، إن أسوأ سيناريو سيكون فقدان تبريد مشابه لما حدث في محطة فوكوشيما اليابانية في أعقاب كارثة تسونامي عام 2011.

وفي هذه الحالة، أدى فقدان الطاقة إلى فقدان التبريد، مما تسبب في انهيار ثلاثة من مفاعلاتها النووية.

وتوجد أربع محطات نووية رئيسية في أوكرانيا، ومحطة تشيرنوبيل المغلقة حالياً.

وتسيطر روسيا على زابوريجيا وتشيرنوبل وتقترب من موقع ثالث، وهو محطة الطاقة النووية في جنوب أوكرانيا.

وهناك أيضاً مفاعلات أصغر ومواقع التخلص الإشعاعي التي تخزن النفايات من عمليات الطاقة النووية في جميع أنحاء أوكرانيا.

وفي 27 فبراير/شباط، وردت تقارير عن أن الصواريخ الروسية أصابت موقع منشأة للتخلص من النفايات المشعة في كييف.

وقالت هيئة التفتيش النووية الأوكرانية إنه لم يتم الإبلاغ عن أي تسرب إشعاعي وأن المحطة لم تتضرر بشكل مباشر.

ماذا حدث بعد ذلك؟

في الوقت الحالي، سمحت القوات الروسية للموظفين الأوكرانيين بالبقاء في غرفة التحكم في زابوريجيا، لإجراء العمليات الضرورية.

لكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، قال: "إنني قلق للغاية لأننا لا نعرف كيف حدث - كان يمكن أن يكون مأساوياً. لا ينبغي أن ننتظر حدوث شيء كهذا (مرة أخرى)."

ويخطط غروسي للسفر إلى أوكرانيا للتفاوض مع القوات الروسية من أجل التشغيل الآمن لجميع محطات الطاقة في أوكرانيا.

لماذا تحتاج أوكرانيا للطاقة النووية؟

أصبحت الطاقة النووية ذات أهمية متزايدة لإمدادات الطاقة في أوكرانيا.

وفي عام 2014 سيطرت الجماعات الانفصالية المدعومة من روسيا على منطقة دونباس الكبيرة المنتجة للفحم في الجنوب.

وقبل ذلك، كان الفحم يوفر 41 بالمئة من طاقة البلاد وتطلعت أوكرانيا إلى الطاقة النووية والمتجددة لتعويض النقص.