استراليا تحتفل بوصول الثنائي وانغ وانغ وفوني

وانغ وانغ
التعليق على الصورة،

وانغ وانغ وفوني يتغذيان بشحنات قصب من موطنهما اقليم سيشوان الصيني

نظمت استراليا احتفالا رسميا وشعبيا حضره مسؤولون في الدولة وادارة حدائق الحيوانات بمناسبة وصول ثنائي الباندا وانغ وانغ وفوني من الصين لقضاء 10 اعوام في استراليا ليصبحا زوج الباندا الاول الذي يقيم ويتناسل في النصف الجنوبي للكرة الارضية.

وقد تألف موكب ثنائي الباندا من 18 سيارة نقلتهما من المطار الى وسط مدينة اديلايد حيث اقيم حفل كبير لاستقبالهما.

وبعد ذلك نقل الثنائي الى حديقة اديلايد للحيوانات حيث سيوضعان في الحجر الصحي ويتغذيان من قصب يشحن خصيصا لهما من موطنهما اي اقليم سيشوان الصيني.

وقالت الناطقة باسم حديقة الحيوانات في اديلايد اميلي رايس ان "وانغ وانغ وفوني بصحة جيدة وهما فرحان ويسترخيان في الحديقة.

يشار الى ان سياج منطقة "سكن" ثنائي الباندا صنع من صخور مبردة لتقيهما حر الشمس خلال صيف يقال ان درجات الحرارة خلاله ستكون قياسية في استراليا.

التعليق على الصورة،

ترحيب بوانغ وانغ وفوني

ويذكر ان حديقة حيوانات اديلايد تعرف بنجاحها في تأمين بيئة صالحة لتناسل وتكاثر الحيوانات المهددة بالانقراض.

بادرة حسن نية

اما الظهور العلني المقبل لوانغ وانغ وفوني فهو مقرر في 14 ديسمبر/ كانون الاول المقبل.

على صعيد آخر، يقدر المسؤولون الاستراليون ان اقامة وانغ وانغ وفوني خلال عقد من الزمن في استراليا يقدر مردودها المادي على اقتصاد جنوب استراليا بنحو 550 مليون دولار امريكي.

اما الصين، فتستخدم المال الذي تدفعه حدائق الحيوانات مقابل استقدام حيوانات الباندا من اجل تمويل برامج الابحاث.

ولكن الرئيس الصيني هو جنتاو، وخلال زيارة قام بها الى استراليا عام 2007، كان قد اعلن انه يهدي حديقة اديلايد للحيوانات ثنائي باندا و لـ10 اعوام كبادرة حسن نية ودون مقابل.