عدد من دول العالم يتعهد بخفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري

كرة ارضية
Image caption وقعت اغلب الدول النامية على اتفاق كوبنهاجن لانه يتضمن وعودا بمساعدات

اكد عدد من حكومات دول العالم التعهدات التي قطعتها على نفسها بقمة المناخ في كوبنهاجن الشهر الماضي بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وحثت الدول الموقعة على اتفاق القمة بتحديد تعهداتها بحلول يوم الاحد، وقد فعلت ذلك دول تنتج نحو ثلثي الانبعاثات في العالم.

ويقول المراسلون ان اتفاق كوبنهاجن ينظر اليه عموما على انه خيبة امل.

الا ان مستوى الدعم للاتفاق يعد مؤشرا على فرص التوصل لاتفاق ملزم قانونا بنهاية العام.

ويبدو كثير من الدول النامية التي تواجه اسوأ تبعات التغير المناخي على استعداد للتوقيع على الاتفاق لانه يتضمن التزامات محددة بالتمويل على المديين القصير والمتوسط.

الا ان اخرين لا تعجبهم فكرة ان يكون الاتفاق اساسا للمفاوضات حول معاهدة ملزمة قانونا وهناك مخاوف من ان البعض قد يرفضون الانضمام اليها.

وتقول امانة المناخ في الامم المتحدة انها ستنشر قائمة بالدول الموقعة على الاتفاق يوم الاثنين.

ووقعت بالفعل بعض الدول الاكثر تلويثا للبيئة مثل الولايات المتحدة والصين والهند والاتحاد الاوروبي.

كما تعهدت بعض الدول قليلة الانبعاثات بخفض الانبعاثات او طلبت الانضمام للاتفاق.

وكان مؤتمر المناخ في كوبنهاجن في ديسمبر/كانون الاول توصل لاتفاق يتضمن الحد من معدل ارتفاع درجة حرارة الارض بمقدار 2 درجة مئوية.

كما يعد بتقديم 30 مليار دولار من المساعدات للدول النامية في غضون السنوات الثلاث المقبلة لتتمكن من التكيف مع التغير المناخي واموال اخرى لمساعدتها على تقليل انبعاثاتها.

ومن المقرر ان تجرى الجولة المقبلة من مفاوضات المناخ في ديسمبر/كانون الاول بكانكون في المكسيك.

ومن غير الواضح ان كان بالامكان التوصل لاتفاق ملزم قانونا في كانكون في ظل مخاوف من قبيل امكانية موافقة الكونجرس الامريكي على قانون يتضمن خفضا للانبعاثات.