مجلات علمية متهمة بـ"حجب" نشر أبحاث الخلايا الجذعية

خلايا
Image caption مليارات الجنيهات تنفق لتمويل أبحاث الخلايا الجذعية

قال خبراء متخصصون في الخلايا الجذعية إنهم يعتقدون أن مجموعة صغيرة من العلماء تمنع بشكل فعال نشر أبحاث علمية ذات قيمة عالية في المجلات الطبية.

وأضاف الخبراء أن هولاء الأشخاص قد يلجأون لإعاقة نشر أبحاث الغير عن عمد حتى لا تنافس أبحاثهم الخاصة.

وأرسل 14 شخصا من رواد أبحاث الخلايا الجذعية رسائل إلى محرري المجلات العلمية للإعراب عن استيائهم الشديد مما يحدث.

ويقول مراسل بي بي سي للشئون العلمية بالاب جوش إن مليارات الجنيهات يتم انفاقها لتمويل أبحاث الخلايا العلمية.

ويقول الخبراء في رسالتهم إلى المجلات العلمية الرائدة إن الأبحاث التي تحتوي على معلومات خاطئة أو معلومات تقنية متواضعة لا تضيف الجديد يتم تسليط الضوء عليها بشدة في حين يتم تأخير أو رفض الأبحاث العلمية الجادة ذات القيمة العلمية.

وقد تحدث باحث شهير إلى بي بي سي حول المخاوف التي تراوده بهذا الشأن فيقول بروفيسور روبن لافلبادج " الأمر تحول إلى عصبة داخل تلك الأماكن حيث يتم نشر بعض الأبحاث التى تلقى قبول بعض المراجعين الذين يعتبرون أنفسهم أشخاص مهمين جدا".

"يمكنك الحصول على الكثير من الضجيج عن بحث نُشر عن الخلايا الجذعية وهو في الواقع لايحوي إلا الحد الأدنى من المعرفة في حين أن الشخص الفقير صاحب البحث القيم لا تلتقطه عيون محرر المجلة".

ويؤكد البروفيسور أن الأمر مهم للغاية لأن مليارات الجنيهات من المال العام تنفق على تمويل أبحاث الخلايا الجذعية على الصعيد الدولي، ويوجه التمويل غالبا إلى الأشخاص أو الهيئات التى نشرت أبحاثها في المجلات العلمية الشهيرة بغض النظر عن صحة الأبحاث كما أنه إذا كانت الأبحاث خاطئة إذن فهناك اهدار للمال العام ".

ويقول دكتور فيليب كامبل رئيس تحرير مجلة الطبيعة أحد أشهر المجلات العلمية " لقد قمنا العام الماضي باستخدام مايقرب من 400 متخصص لمراجعة أبحاث الخلايا الجذعية وعلوم الأحياء ونقوم بتعيين خبراء جدد بشكل مستمر إذا ففكرة وجود عصبة أو لوبي داخل المجلات أمر عار من الصحة".

ويتعين على صاحب البحث أن ينشر موضوعه في مجلة علمية حتى يحصل على تمويل حكومي.

ويقوم الباحث بإرسال موضوعه إلى رئيس تحرير المجلة الذي إذا أعجب بالبحث يرسله بدوره إلى مجموعة من الخبراء و المراجعين لإبداء ملاحظاتهم على البحث وهنا تكمن المشكلة حيث من الممكن أن يكون أحد الخبراء الذين يقررون ما إذا كان البحث جيدا أو سيئا هو غريم شخصي لصاحب البحث و منافس له ومن الممكن يخطر رئيس تحرير المجلة بأن البحث يحتاج إلى مزيد من التجارب .