تصريحات خبير في الأرصاد الجوية مثيرة للجدل حول التغير المناخي

فيل جونز
Image caption يحتمل أن تشجع تصريحات فيل جونزالمتشككين بمسؤولية الإنسان عن التغير المناخي

اعترف البروفيسور فيل جونز أن بعض بياناته المناخية التي تعود إلى عقد مضى لم تكن منظمة كما يجب.

وقال ان هذا كان السبب وراء رفضه إطلاع منتقديه على بعض معطياته، وهو ما ندم عليه لاحقا.

ولكن بروفيسور جونز نفى أن يكون قد غش أو تلاعب بالمعطيات .

وأكد أنه من أتباع النظرة القائلة إن التغير المناخي هو بشكل كبير من صنع الإنسان، ولكنه يتفق مع الراي القائل إن فترتين زمنيتين في العصر الحديث شهدتا تطورات مشابهة ، كما يرى انه لم يجر التأكد فيما إذا كانت الفترة التي شهدت ارتفاعا في درجات الحرارة في العصور الوسطى كاتت أشد حرارة من الفترة الحالية.

ويحتمل أن تلاقي هذه التصريحات ترحيبا ممن يشككون في دور الإنسان في التسبب بظاهرة التغير المناخي، والذين أحسوا بالإهانة من جراء وصفهم من قبل بعض الوزراء بأنهم "من أتباع الأرض المستوية".

وقال بروفيسور جونز إن على من يشككون بمعطياته المناخية جمع معطياتهم الخاصة مما هو متاح للجميع في الولايات المتحدة.

وأوضح بروفيسور جونز أنه لم يفقد أيا من معطياته وإن كان بعضها لا يعود الى مصدر واضح بما فيه الكفاية.

وقال بروفيسور جونز إن على علماء المناخ عمل المزيد لتوضيح سبب استنتاجهم بأن السلوك البشري تسبب بظاهرة التغير المناخي، وان عليهم أن يتحلوا بالشفافية فيما يتعلق بمعطياتهم.

ودافع بحرارة عن رسائله الإلكترونية التي وردت فيها إشارات الى "استخدام بعض الحيل من إجل إخفاء توجه الانخفاض الحراري"، وقال إن بعض المتشككين عزلوا تلك الإشارات عن سياقها.