مكتبة جوجل الإلكترونية أمام محكمة في نيويورك

جوجل
Image caption جوجل قامت بنسخ 12 مليون كتاب حتى الآن

تستعد شركة جوجل العملاقة للبرمجيات لمواجهة معارضيها أمام محكمة بنيويورك بشأن الجدل حول تأخر خطط إطلاق أكبر مكتبة إلكترونية في العالم، حيث يتهمها منافسوها بمحاولة احتكار سوق الكتب على الإنترنت.

وسيمنح قاضي المحكمة خلال جلسة للاستماع فرصة عرض آراء مؤيدي ومعارضي صفقة جوجل المثيرة للجدل التي أبرمتها مع مجموعة من الكتاب والناشرين الأمريكيين.

ويقول منتقدو الصفقة إن الاتفاق سيمنح محرك البحث العملاق فرصة احتكار مبيعات الكتب على الشبكة الإلكترونية.

ومن المقرر أن تمنح جلسة الاستماع الفرصة لستة وعشرين من الأطراف المعنية بالصفقة لتوضيح اعتراضاتهم خلال خمس دقائق لكل منهم.

وقال ممثل هيئة مراقبة المستهلك في الولايات المتحدة، جون سيمبسون: "اعتقد أن جميع الكتب في العالم يجب أن تكون رقمية ولكن من الخطأ منح شركة واحدة عملاقة السيطرة على قاعدة بيانات ضخمة ، وهذا أمر هام للغاية".

وسينضم إلى صفوف هيئة مراقبة المستهلك تحالف" الكتاب المفتوح" الذي يضم العديد من المنظمات التي تعارض هذه الصفقة بما في ذلك أمازون ومايكروسوفت وياهو.

وقال التحالف إن "جوجل ركزت على أن تصبح المالك الوحيد لمكتبة رقمية هائلة وهو بدوره سيحسن دخل إعلانات جوجل على موقع الانترنت".

كما أضاف أن "هذا الترخيص الحصري سيمنح لمحرك البحث جوجل ميزة هائلة للتفوق على منافسيه".

فوق المنافسة

وكانت خطة جوجل الأصلية لجعل ملايين الكتب في جميع أنحاء العالم إلكترونية قد واجهت أول مصاعبها في عام 2004 عندما رفعت نقابة المؤلفين الأمريكيين وجمعية الناشرين الأمريكيين دعوى "انتهاك حقوق التأليف والنشر".

إلا أنه تم التوصل إلى اتفاق في عام 2005 وافقت جوجل بموجبه على دفع 128 مليون دولار لإنشاء سجل لحقوق كتب المؤلفين والناشرين ، حيث يمكن تسجيل أعمالهم والحصول على تعويض مناسب.

وقد احتاج هذا الاتفاق لموافقة المحكمة ولكنه تأخر لمدة عام حتى تم تحديد موعد جلسة عرض الاتفاق في 2009 إلا أن قاضي المحكمة داني تشين قام بتأجيل الجلسة نظرا للمعارضة الشديدة والانتقادات التي واجهت القرار.

ومنذ ذلك الوقت حاولت شركة جوجل تعديل الاتفاق لكنه لم يكن كافيا لإقناع وزارة العدل الأمريكية التي قالت إن الاتفاق يمنح جوجل مزايا كبيرة ككيان واحد تجعله فوق المنافسة.