رائدا فضاء أبوللو ينتقدان بشدة خطط أوباما لغزو القمر

بوز ألدرين على سطح القمر
Image caption قررت إدارة بوش استئناف رحلات مأهولة إلى القمر

أعرب رائدا فضاء ممن قاموا برحلة إلى القمر عن تخوفهما الشديد من قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما التراجع عن استئناف الرحلات إلى الكويكب.

وقال جيم لوفل قائد الرحلة الفاشلة أبوللو 13، إن قرار أوباما "سيكون له آثار كارثية" على برنامج الاستكشافات الفضائية الأمريكية.

وقال يوجين سيرنان آخر الرجال الذين وطئت أقدامهم سطح القمر، إن القرار "مخيبٌ للآمال".

وكان الرئيس الأمريكي قد قرر إلغاء برنامج وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) كونستليشن (Constellation) للنزول على القمر والذي أقره سلفه جورج بوش.

ولا تزال ناسا تخطط لإرسال رواد الفضاء إلى القمر غير أن المشروع قد يستغرق عدة عقود قبل أن يرى النور، وهناك من يعتقد أن ذلك لن يتم أبدا.

"زعامة أخلاقية"

وكان رائدا الفضاء الأمريكيان يتحدثان إلى بي بي سي على هامش مناسبة خاصة بالجمعية الملكية بلندن يوم الجمعة نظمتها المؤسسة من أجل العلوم والتكنلوجيا.

وقد التحق بهما نيل آرمسترونج أول إنسان يخطو على سطح القمر. وكان سيرنان آخر من عاد إلى القمر عام 1972 على متن مركبة أوبللو 17.

وقال سيرنان: "أنا مستاء لكوني لا أزال آخر من وطأ سطح القمر. لقد اعتقدت أننا سنعود إلى هناك قبل وقت طويل."

ولماذا يؤمن بأن على الأمريكيين أن يعودوا إلى القمر؟

"أعتقد أن على الولايات المتحدة تقع مسؤولية الحفاظ على الزعامة في المجال التكنولوجي، وعلى زعامتها الأخلاقية... لطلب العلم. حب الاستطلاع هو جوهر الوجود البشري."

ويشاطر رأي سيرنان زميله جيم لوفل، القائد "المحنك" لأبوللو 13.

"شخصيا أعتقد أن [القرار الرئاسي] سيكون له آثار كارثية على قدرتنا على استكشاف الفضاء، وما قد نستفيد منه فيما يتعلق بالتكنولوجيا الفضائية. إنهم لم يفكروا في هذه الآثار."