بريطانيا تنشئ وكالة فضاء جديدة

أنظمة مراقبة الفضاء
Image caption من المتوقع أن تراقب المنظمة الجديدة كل الموارد المالية المخصصة لشؤون الفضاء

ستطلق بريطانيا، الثلاثاء، وكالة الفضاء الخاصة بها بعد أن كانت البلد الوحيد من بين البلدان الصناعية الكبرى التي لا تملك هيئة تنفيذية تدير الأنشطة الفضائية.

ومن المتوقع أن تراقب المنظمة الجديدة كل الموارد المالية التي تخصصها مختلف الإدارات الحكومية ووكالات تمويل العلوم لشؤون الفضاء.

وستتضمن مسؤوليات الوكالة الجديدة تمثيل بريطانيا في كل ما يتعلق بعلاقاتها مع الشركاء الدوليين في شؤون الفضاء.

وتخصص بريطانيا حاليا مبلغ 270 مليون جنيه استرليني في السنة لتمويل مشروعات الفضاء ذات الطبيعة المدنية، ومعظم المخصصات المالية تذهب إلى وكالة الفضاء الأوروبية.

وليس من المتوقع أن يتغير هذا الوضع بشكل كبير بإنشاء وكالة بريطانية للفضاء ولا سيما في ظل التزام الحكومة بتخفيض العجز العام المسجل في الميزانية.

لكن الأمل المعقود على هذه الوكالة يتمثل في أن إعادة تنظيم شؤون الفضاء سيجعل سياسات القطاع أكثر انسيابية، ومن ثم ترشيد النفقات.

وبالإضافة إلى إنشاء الحكومة البريطانية لوكالة الفضاء الجديدة، يُنتظر منها أن ترد على تقرير صدر الشهر الماضي بشأن مستقبل صناعة الفضاء في بريطانيا.

ويُذكر أن قطاع الفضاء حقق نجاحات كبيرة رغم الانكماش الاقتصادي إذ نما بنسبة 9 في المئة في السنة علما بأن هذه الصناعة تحقق مداخيل تفوق 6 مليارات في السنة.

وتضمن التقرير توصيات تخص النهوض بالقطاع خلال العشرين سنة المقبلة، ومن ضمنها تضافر جهود القطاع العام والقطاع الخاص لرفع حجم الاستثمارات خلال العقد المقبل.

وأوصى التقرير بدراسة فكرة إنشاء مركز أرضي لمراقبة الفضاء. وعلمت بي بي سي أن الحكومة ستدرس مدى إمكانية المضي قدما في تحقيق هذه الفكرة.