إنطلاق مكوك الفضاء الأمريكي ديسكفري

المكوك ديسكفري
Image caption يقوم ديسكفري بمهمة شحن مواد لمحطة الفضاء الدولية

انطلق مكوك الفضاء الأمريكي ديسكفري أخيرا من قاعدة كيب كانافيرال في ولاية فلوريدا.

وقد أمكن مشاهدة المكوك بعد انطلاقه ككتلة كبيرة من اللهب في وسط السماء. وبانطلاقه يصبح أول مكوك فضائي من نوعه يحمل المزيد من النساء، رائدات الفضاء، فهناك ثلاث نساء من بين طاقمه المكون من سبعة رواد فضاء.

ومن المقرر أن تنضم لطاقم المكوك امرأة رابعة في محطة الفضاء الدولية. وقد تم تزويد المكوك بثلاجة للحفاظ على عينات الدم وجهاز ممارسة رياضية.

ويحمل المكوك أيضا معدات وامدادات للمحطة الفضائية في حاوية تسمى وحدة الاغراض متعددة الاستخدامات.

ومن المقرر ان يقوم رواد الفضاء بثلاث عمليات سير في الفضاء لاتمام اعمال صيانة واستعادة احدى التجارب من خارج المحطة.

ورغم التشوهات التي لوحظت في اجزاء المكوك اثناء الاختبارات الارضية الاخيرة الا ان فريق ادارة المهمة قرر بالاجماع اطلاق المكوك، على اعتبار انها لن تؤثر في سلامة الاطلاق.

وفي ثلاث مهام سباحة في الفضاء تستغرق الواحدة ست ساعات ونصف الساعة سيقوم رواد الفضاء باستبدال جايروسكوب للمحطة الفضائية الدولية وتشغيل خزان امونيا.

وتستخدم الامونيا لنقل الحرارة الزائدة من داخل المحطة الفضائية الى الالواح الحرارية في الخارج.

كما سيستعيد رواد الفضاء تجربة موجودة خارج المعمل الياباني كيبو.

وبقيت هناك اربع رحلات لاسطول ديسكفري، منها هذه الرحلة، قبل احالة الاسطول للتقاعد بنهاية هذا العام.

وكانت مركبة سويوز فضائية تقل رواد فضاء امريكيين وروس اطلقت يوم الجمعة من مركز بايكونور الفضائي في كازاخستان.

وسيلتقي الرواد، الذين التحقت مركبتهم بالمحطة الفضائية مع نظرائهم على ديسكفري لاتمام مهام السير في الفضاء.