اكتشاف حفريات "حلقة مفقودة" في تطور الكائن البشري

هذا الاكتشاف قد يحدث "ثورة في فهمنا للتطور البشري"
Image caption هذا الاكتشاف قد يحدث "ثورة في فهمنا للتطور البشري"

اكتشف علماء في جنوب افريقيا حفريات عظمية بشرية يعتقد انها قد تعود لام وابنها، وان عمرها حوالي مليوني عام في كهف بمنطقة ستيركفونتين جنوب جوهانسبرغ.

ويعتقد الفريق الباحث التابع لجامعة ويتوتر ستاند ان هذا الاكتشاف يمثل حلقة هامة مفقودة في تاريخ تطور ما يسمونه الانسان القرد والانسان السابق للانسان الحالي.

وعثر العلماء على الحفريات بين بقايا عظمية لقطط متوحشة وظباء وفئران في مجرى مائى جاف.

ويقدر العلماء سن المرأة بنحو 20 عاما بينما لا يتعدى عمر الطفل عشر سنوات.

ويعتقد العلماء ان المراة والطفل سقطا خطأ في المجرى، حيث لم يعثر الباحثون على اثار هجمات لحيوانات مفترسة.

ويعتقد الباحثون ان هذا الاكتشاف قد يحدث "ثورة في فهمنا للتطور البشري" حيث يخول الهيكل شبه التام للطفل تصورا افضل لشكل الاجداد الاوائل للبشر.

وكان طول كل من المراة والطفل مترا و27 سنتمترا عند وفاتهما حوالي 1.80 مليون عام. ويعتقد العلماء ان وزن المرأة لم يتعد 33 كيلوغراما ووزن الطفل 27 كيلوغراما.

ويناهز حجم مخ الطفل حوالي 450 سنتمترا مكعبا، وهو صغير للغاية مقارنة بحجم مخ الانسان الحديث الذي يتراوح بين 1200 و1600 سنتمتر مكعب.