مهمة ديسكفري: رائدان يخرجان من المحطة الدولية للمرة الثانية

قام الرائدان ايضا بفحص درع المكوك الحراري
Image caption قام الرائدان ايضا بفحص درع المكوك الحراري

خرج رائدا فضاء أمريكيان من محطة الفضاء الدولية الأحد في ثاني خرجة الى الفضاء من اصل ثلاث مقررة لتثبيت خزان جديد لغاز الأمونيا كجزء من نظام التبريد على المحطة.

واستغرقت خرجة ريك ماستراتشيو وكلايتون أندرسون الذان يزوران المحطة الدولية في اطار مهمة مكوك الفضاء ديسكفري سبع ساعات، ازالا خلالها خزانا فارغا واستبدلاه بآخر جديد مستعينين بذراع آلي.

وكان الرائدان قد خرجا في اولى الرحلات الثلاث يوم الجمعة، على ان يقوما بآخر خرجة الثلاثاء. ويتعين تغيير خزان الامونيا بشكل منتظم.

وكانت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا قد قررت السبت تمديد مهمة ديسكفري يوما واحدا حتى يتمكن الرواد من فحص درع المكوك الحراري.

ومن المقرر أن يعود ديسكفري الى مركز كنيدي للفضاء في ولاية فلوريدا في 19 ابريل نيسان.

وكانت ناسا قد نظمت مهمة اخرى في فبراير شباط الماضي لتثبيث غرفة عناية طبية وقبة زجاجية، وهما قطعتان بالغتا الاهمية في مهمات رواد الفضاء على المحطة الفضائية الدولية.

وتحوي الغرفة التي تم تثبيثها على المحطة اضافة الى غرفة انعاش طبي آليات تمرين رياضي تمكن رواد الفضاء من الحفاظ على لياقتهم وتفادي هشاشة العظام التي يسببها انعدام الجاذبية.

اما القبة الزجاجية، وهي من صنع شركة "تاليس آلينيا سبيس" الايطالية، فتسهل مراقبة الرجال الآليين والتحكم فيهم عن بعد لدى خروجهم في مهمات على ظهر المحطة.

ويتوقع ان تصبح القبة الزجاجية مكان الاسترخاء المفضل لدى رواد الفضاء لانها ركبت في اسفل المحطة وقبالة كوكب الارض تماما، فاسحة المجال امام منظر خلاب.