تحذيرات من زيادة النوبات القلبية في اوساط الشباب بإيران

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حذرت أوساط طبية في إيران من ازدياد نسبة الاصابة بالنوبات القلبية بين اوساط الشباب وخاصة بين من هم في الثلاثينيات من العمر ومن اهم الاسباب الكامنة وراء ذلك هي فوضى النظام الغذائي وتلوث الهواء وقلة النشاط اضافة الى التوتر العصبي.

ولذا فان الحدائق العامة في العاصمة الإيرانية طهران تحفل باعداد المقبلين على ممارسة الرياضة الصباحية من الرجال والنساء من مختلف الاعمار ، كل يمارس رياضته المفضلة في المشي والركض والحركات السويدية في حديقة "ملت " وتعني "الشعب " في شمال طهران الزاخر بالاشجار والزهور.

قد تكون اللياقة البدنية ووالولع بالرشاقة احد العوامل الدافعة وراء هذا الاقبال على الرياضة لكن هناك دافعا آخر يتعلق باستمرار الحياة نظرا لدور الرياضة في الحد من حدوث "السكتة القلبية".

محمد راد مرد مدرب الفريق الايراني للملاكمة قال لبي بي سي إن الرياضة تعتبر من اهم العوامل التي تحول دون حدوث السكتة القلبية فهي تحرك الدورة الدموية وتساعد الجسم على التخلص من الشحوم و ترفع حالة التوتر العصبي.

وإلى جانب محمد كان شهرام وهو شاب في مقتبل العمر يمارس رياضة الركض وقال "إنني امارس الرياضة منذ ثلاثين عاما ورغم انني اعاني من ارتفاع نسبةالسكر في الدم ورغم ان لدى عائلتنا عاملا وراثيا في السكتات القلبية الا انني ما زلت بصحة جيدة حتى ان طبيبي استغرب كيف انني ما زلت على قيد الحياة ".

هؤلاء جميعا سمعوا ايضا ان تغير اسلوب الحياة وقلة الحركة زادت من حالات السكتة القلبية في المجتمع الايراني كما اضيف الى العوامل المعروفة عامل التوتر والاضطرابات العصبية.

ويقول الدكتور محمد شهاب شيوائي الاخصائي في امراض القلب والشرايين إن التوتر والإجهاد العصبي هو احد العوامل المهمة المؤدية إلى حدوث "السكتة القلبية" لدى الفئات العمرية الشبابية.

فقد كان متوسط اعمار المصابين في ايران يتراوح بين خمسين وستين عاما اما الان فأصبح يطال الشباب ممن هم بين الثلاثين والاربعين عاما وهذا امر يبعث على القلق على حد قول الطبيب.

السبب الأول للوفاة

وفي مركز طهران التخصصي لامراض القلب تتواجد فيه اعداد كبيرة من اللذين اصيبوا بنوبات قلبية، هذا المركز يتسع لنحو 500 مريض وهو ممتليء على الدوام ما يعطي مؤشرا اضافيا على تزايد اعداد المصابين بالنوبات القلبية.

وأكدت المصادر الطبية الايرانية أن النوبات القلبية باتت تشكل العامل الاول للوفاة في ايران لأنها تحصد أرواح 300 شخص يوميا وفقا لما كان صرح به الدكتور مسعود مسلمي نائب رئيس نقابة الاطباء العموميين الايرانية.

هذا الواقع كان حاضرا اثناء تجولنا في مركز طهران التخصصي للقلب الى جانب الدكتور "مجتبى سالاري فر" المتخصص في أمراض القلب والشرايين.فقد كان المرضى موزعين على عدة طوابق فيما يعج الطابق السفلي بالزائرين من اقاربهم وذوييهم، وكان المريض الاصغر سنا بين مرضى القلب هو رجل يبلغ الثانية والاربعين من العمر.

وأكد الدكتور سالاري فر أن متوسط اعمار المصابين في ايران يترواح ما بين اربعين الى خمسين سنة ، "ولكن هناك حالات استثنائية تصيب من هم في الثلاثين من عمرهم ويعتبر التوتر العصبي و التدخين احد الاسباب الاساسية اضافة الى ارتفاع نسبة السكر في الدم والسمنة المفرطة وتلوث الهواء ".

وأشار إلى أن الدول المتقدمة" مبتلاة بأمراض اخرى ناتجة عن التقدم في سن مواطنيها مثل القلب والسرطان وغيرها مواطنيها اما في ايران حيث يعتبر المجتمع شبابيا الى حد كبير فان امراض القلب تأتي في الصدارة".

حسن لطفي أحد المرضى في المركز قال لبي بي سي إن التوتر والافراط في التدخين وعدم ممارسة الرياضة والفوضى في النظام الغذائي كفيلة بأدخالهم المستشفى او مفارقتهم الحياة.

ويقول حسن انه كان يدخن عبوتين من التبغ يوميا قبيل اصابته بسكتة قلبية كادت تقضي عليه لولا ان تم اسعافه بسرعة.

أما حسن فأكد أن عمله كمهندس معماري كان يشعره بضغط وتوتر عصبي وهو ما ساهم في التسريع بأصابته بأزمة قلبية حادة بشكل مفاجئ ودون سابق انذار، وقد حرص المريض على مطالعة كتاب عن طرق مواجهة الازمات القلبية وذلك استعدادا لاجراء عملية جراحية في القلب.

قبيل مغادرتنا مركز القلب التخصصي في طهران فإذا بالسائق المرافق لنا يحس بضيق في التنفس وبنوع من الوخز في قفصه الصدري قرب منطقة القلب ، فعدنا لعرضه على الطبيب قال إنه لحسن الحظ انه لم يصب بسكة قلبية لكن ما سمعه عنها جعله يحس وكأنه اصيب بها فقال له الطبيب "هون عليك وعش حياتك فرحا وابتعد عن التوتر ما استطعت الى ذلك سبيلا".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك