دراسة: الرأس الكبير يقي من بعض جوانب الخرف

الخرف والعمر المتقدم
Image caption حجم الرأس يقى من بعض اعراض الخرف

قال فريق من العلماء ان الرأس ذات الحجم الكبير يمكن ان تقي الانسان من بعض اسوأ جوانب مرض الخرف.

ووجد باحثون ان المصابين بمرض "الزهايمر" او الخرف ممن لهم رؤوس كبيرة نسبيا تكون ذاكرتهم وقدرتهم على التفكير افضل نسبيا من نفس المرضى من اصحاب الرؤوس الاصغر.

وقال فريق البحث من جامعة ميونخ الالمانية ان الرأس الاكبر ربما يعني وجود احتياطيات دماغية اكبر تعمل حاجزا بين باقي اجزاء الدفاع وتلك الخلايا التي تتعرض لاضرار الخرف.

وقد غطى البحث، الذي نشرت مقتطفات منه في مجلة "نيورلوجي" الطبية المتخصصة بالاعصاب، مرضى من الولايات المتحدة وكندا والمانيا واليونان.

واجرى الباحثون اختبارات وتمارين لقياس المهارات الذهنية، وتم قياس ومسح فعاليات الدماغ لمعرفة تأثير المرض عليهم، كما تم قياس حجم رؤوسهم.

وتبين ان اصحاب الرؤوس الكبيرة من هؤلاء افضل حالا من غيرهم، مع الاخذ في الاعتبار قوة تأثير المرض على جميع المرضى الذي خضعوا للاختبارات.

يشار الى ان العامل الوراثي يلعب دورا حاسما في تحديد حجم الرأس عند الانسان، الا ان الباحثين يقولون ان سوء التغذية وغيرها من العوامل السلبية يمكن ان تلعب دورا في نمو رأس الانسان.

ويقول العلماء ان الاعوام الاولى من حياة الانسان هي التي تحدد حجم الرأس، اذ مع وصول الطفل عمر السادسة، يكون قد تحدد نحو 93 في المئة من الحجم النهائي لرأسه.

ويقول الدكتور روبرت برينجسكي رئيس فريق البحث ان الرعاية الاسرية الجيدة وظروف الحياة الايجابية في مطلع العمر تلعب دورا ايجايبا في رفع معدلات الاحتياطيات الدماغية، وبالتالي المساعدة على التقليل من آثار الاصابة بالخرف في العمر المتقدم.