اطباء بلا حدود: تفشي وباء ايبولا في غينيا "غير مسبوق"

مصدر الصورة BBC World Service

قالت منظمة اطباء بلا حدود الخيرية إن تفشي وباء الحمى النزفية في غينيا، والذي فتك بـ 78 من الذين اصيبوا به، يعتبر امرا غير مسبوق.

وقال مسؤول في المنظمة إن انتشار الوباء في كل مناطق البلاد تقريبا يجعل من الصعب السيطرة عليه.

يذكر ان غينيا تواجه صعوبات جمة في احتواء الوباء بعد ان تم الابلاغ عن حالات الاصابة به في مناطق تبعد عن بعضها البعض بمئات الكيلومترات.

يذكر ان المرض ينتقل عن طريق العدوى المباشرة ويفتك بـ 25 الى 90 بالمئة من الذين يصابون به.

وقال ماريانو لويجي، منسق نشاطات اطباء بلا حدود في غينيا، "نواجه وباء غير مسبوق من ناحية توزيع الاصابات. ان هذا الانتشار الجغرافي الواسع يثير قلقنا لأنه سيعقد الى حد بعيد الجهود التي تبذلها المنظمات المختلفة للسيطرة عليه."

وكان وباء ايبولا قد سجل ظهوره الاول في منطقة انزيريكوري النائية جنوب شرقي غينيا، ولكن السلطات الغينية لم تتمكن من التعرف عليه الا بعد مضي ستة اسابيع.

في غضون ذلك، كان الوباء قد انتشر الى ليبيريا المجاورة ووصل الى العاصمة الغينية كوناكري التي يسكنها مليونا نسمة.

وكان المغني السنغالي المشهور يوسو اندور قد اضطر لالغاء حفلة غنائية كان المقرر ان يحييها في كوناكري السبت الماضي بسبب تفشي الوباء.

وقال اندور، الذي وصل الى كوناكري بالفعل، لبي بي سي إنه ليس من الحكمة جمع مئات او آلاف من الاشخاص في مكان مغلق في الظرف الراهن.

وبينت الارقام التي نشرتها وزارة الصحة الغينية بالامس ان الوباء فتك بـ 78 من المصابين به منذ يناير / كانون الثاني، كما سجلت 122 اصابة بالمرض.

وفي ليبيريا، سجلت سبع حالات مؤكدة بالاصابة بمرض ايبولا، انتهت اربع منها بالوفاة حسب ما اعلنته منظمة الصحة العالمية.

وكان وزير الصحة الليبيري وولتر غوينيغالي قد حذر مواطنيه الاثنين بضرورة الامتناع عن ممارسة الجنس لأن فيروس ايبولا ينتقل عن طريق سوائل الجسم.

كما نصح الوزير الليبيريين بالامتناع عن مصافحة وتقبيل بعضهم بعضا.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة الليبيرية مونروفيا إن السكان يشعرون بقلق متزايد، كما بدأ العديد من العمال في الاسواق بارتداء القفازات كاجراء احتياطي.

وفي سييرا ليون، سجلت خمس حالات مشتبهة لم يتم التأكد من اي منها بعد، بينما اغلقت السنغال حدودها البرية مع غينيا.

المزيد حول هذه القصة