كأس العالم لكرة اليد: منتخب مصر للناشئين يحقق إنجازا تاريخيا رغم قلة الإمكانات

منتخب مصر لكرة اليد للناشئين في مقدونيا مصدر الصورة Getty Images

حقق منتخب مصر لناشئي كرة اليد إنجازا تاريخيا بحصوله على بطولة كأس العالم للمنتخبات تحت سن 19 عاما، والتي أقيمت في مقدونيا.

يأتي ذلك بعد أسابيع قلائل من حصول منتخب الشباب في نفس اللعبة على المركز الثالث في بطولة كأس العالم للشباب التي أقيمت في شهر يوليو/ تموز الماضي.

واستطاعت مصر الُمتوجَة بكأس أمم أفريقيا في كرة اليد العام الماضي فرض سطوتها على البطولة بعد إقصائها منتخبات أوروبية عريقة في اللعبة مثل أيسلندا، والسويد، والمجر، وسلوفينيا، قبل أن تهزم المنتخب الألماني في المباراة النهائية بفارق أربعة أهداف.

وتغلب المنتخب المصري لناشئي كرة اليد على نظيره الألماني في المباراة النهائية الأحد الماضي بنتيجة 32 / 28 بعد مباراة قوية بين المنتخبين، واستطاع المنتخب المصري في النهاية حسم نتيجتها بجدارة.

Image caption أعضاء فريق منتخب الناشئين لدى وصولهم مطار القاهرة صباح الثلاثاء

يقول جوهر نبيل، كابتن منتخب مصر السابق لكرة اليد والمتوج ببطولة العالم للشباب في عام 1993، خلال حديثة لبي بي سي عربي، إن القاعدة الجماهيرية للعبة انتشرت منذ نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات من القرن الماضي عندما قرر حسن مصطفى رئيس الاتحاد المصري للعبة اختيار باول تيدمان الألماني الشرقي كمدير فني للمنتخبات المصرية لكرة اليد.

واستطاع تيدمان - كما يقول نبيل - أن يخلق احتكاكا بين المنتخبات المصرية المختلفة ومنتخبات العالم من خلال المباريات الودية والمعسكرات الدولية وذلك بفضل علاقات تيدمان كلاعب دولي سابق قاد منتخب ألمانيا الشرقية لإحراز بطولة العالم.

قلة الإمكانات

يقول محمود عبد الجليل، وهو من ناشئي اللعبة بأحد الأندية المصرية، إنه ينفق على ممارسة هوايته للعب كرة اليد من أمواله الخاصة، إذ لا يحصل على تجهيزات وملابس اللعبة من مركز الشباب الذي يلعب لصالحه.

ويقول عبدالجليل إن حبه لكرة اليد يفوق حبه للعبة كرة القدم، ويرى أن كرة اليد لعبة تتميز بالقوة والسرعة والندية والمواجهة المباشرة للخصم وهي كلها سمات تجذبه بقوة لهذه اللعبة.

ويرى خالد عبد العزيز الشريف، أحد ناشئي كرة اليد بأحد الأندية المصرية، أن كل الاهتمام موجه نحو كرة القدم التي تحظى باهتمام المسؤولين المصريين رغم أنها لا تحقق إنجازات تذكر، لكنه ثمن كثيرا برقية التهنئة التي وجهها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لمنتخب الناشئين بعد حصولهم على البطولة، كما أبدى أيضا سعادته بتكريم الرئيس لمنتخب الشباب الذي حصل على المركز الثالث في بطولة العالم التي استضافتها أسبانيا مؤخرا.

ويرى جوهر نبيل أن أغلب إنجازات المنتخبات المصرية تمت من خلال مديرين فنيين محليين لمنتخبات الناشئين والشباب، غير أن المنتخب الأول يحتاج أيضا إلى مدير فني عالمي يستطيع أن يؤهل المنتخب الأول عبر المعسكرات الخارجية والاحتكاكات الدولية لإحراز بطولة العالم لكرة اليد التي تستضيفها مصر عام 2021.

المكافآت

وأعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد هشام نصر عن مكافآت مالية كبيرة لمنتخب الناشئين بعد حصولهم على بطولة العالم تصل إلى 110 ألف جنيه مصري، أو ما يعادل سبعة آلاف دولار لكل لاعب.

وقد ثار جدل في وسائل إعلام مصرية، وعبر منصات التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات سابقة لأحد مسؤولي الاتحاد المصري للعبة قال خلالها إن مكافآت اللاعبين تصل إلى 1500 جنيه مصري فقط، أي ما يعادل نحو 120 دولاراً أمريكياً لكلِ لاعب، غير أن وزارة الشباب قالت إن لديها لائحة استثنائية ستقوم من خلالها بمكافأة أبطال العالم من لاعبي منتخب الناشئين وجهازهم الفني.

إنجازات اللعبة

وللعبة كرة اليد المصرية إنجازات دولية عديدة من أبرزها تتويج المنتخب المصري بالبطولة الأفريقية عام 1990، وإحراز الميدالية الذهبية لدورة الألعاب الأفريقية التي استضافتها مصر عام 1991، فضلا عن حصول منتخب الشباب على بطولة العالم التي أقيمت في مصر عام 1993 بقيادة المدير الفني الراحل جمال شمس.

وسبق أن حصل المنتخب المصري الأول لكرة اليد على المركز السادس عالميا في البطولة التي أقيمت في أيسلندا عام 1995، كما حقق المنتخب الأول أفضل إنجازاته على الإطلاق بحصوله على المركز الرابع في بطولة العالم التي أقيمت عام 2001 بقيادة المدير الفني الصربي توتا أوزوراند ديجيكوفيتش.

ومن بين إنجازات المنتخب القومي الحالي لكرة اليد إحراز المركز الثامن في بطولة العالم التي أقيمت في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي ، إلى جانب حصول منتخب الشباب على المركز الثالث والميدالية البرونزية في البطولة التي استضافتها إسبانيا في يوليو/ تموز الماضي .

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة