الدوري الإنجليزي الممتاز: مطالب بالتحقيق في التمييز العنصري في ملاعب كرة القدم بعد واقعة مدافع تشيلسي أمام توتنهام

أنطونيو روديجير مدافع تشيلسي مصدر الصورة Getty Images

دعت رابطة اللاعبين المحترفين لكرة القدم في إنجلترا وويلز إلى إجراء تحقيق رسمي في واقعة تمييز عنصري مزعومة في مباراة أمس الأحد التي فاز فيها تشيلسي بهدفين دون رد على مضيفه توتنهام في الدوري الإنجليزي الممتاز .

وشهدت مباراة الجولة الـ18 سلوكا عنصريا مزعوما من الجماهير في استاد توتنهام ضد مدافع تشيلسي أنطونيو روديجير.

وأوقف حكم المباراة أنتوني تايلور اللعب في الشوط الثاني من المباراة بعد شكوى روديجير من سماع أصوات عنصرية ضده.

وتعهد توتنهام باتخاذ "أقوى إجراء ممكن"، وقال إن النادي سيجري "تحقيقا شاملا".

وبعد وقت قصير من توقف اللعب، صدر تحذير عبر نظام مخاطبة الجماهير من أن "سلوكا عنصريا يعوق اللعب".

ثم صدر تحذير ثان وثالث بينما كانت المباراة تتجه صوب نهايتها.

وقالت رابطة اللاعبين المحترفين لكرة القدم: "ها نحن من جديد إزاء واقعة تثير الاشئمئزاز والأسف، ثوب الدوري الإنجليزي الممتاز تلطخه إساءات تقذف بها المدرجات صوب اللاعبين".

وأضافت: "بات واضحا أن لاعبي كرة القدم غرضٌ لسهام العنصرية السافرة الرائجة الآن في المملكة المتحدة، لكن اللاعبين ليسو وحدهم؛ الرابطة تقف إلى جانب كل لاعب يواجه تمييزا. سنظل ندافع عنهم حتى نقضي على هذه الظاهرة بشكل نهائي".

وتابعت الرابطة: "كرة القدم إحدى مكونات النسيج المجتمعي البريطاني، وفي ظل ما تحظى به كرة القدم الإنجليزية من شعبية عالمية، فإننا نتحمل مسؤولية اتباع سياسة صارمة".

وقالت رابطة اللاعبين المحترفين إن "كافة الهيئات التنظيمية والمعنية بكرة القدم ينبغي أن تتكاتف لمكافحة وتحدي واستئصال العنصرية في ملاعبنا وفي بلدنا".

وأكد نادي توتنهام أنه سينسق مع تشيلسي ولاعبيه فيما يتعلق بملاحظاتهم.

وقالت إدارة توتنهام في بيان إن "العنصرية مرفوضة في أي من أشكالها ولن يكون مسموحا بها في ملاعبنا".

وأضاف البيان: "إننا نتعامل مع أي من هذه المزاعم بجدية بالغة وسنتخذ أقوى إجراءات ممكنة ضد أي شخص يثبت تورطه في مثل هذا التصرف، بما في ذلك الحظر من دخول الاستاد".

وطُرد مهاجم توتنهام، سون هيونغ-مين، من المباراة بعد صدام مع مدافع تشيلسي أنطونيو روديجير في الشوط الثاني.

وكان سير المباراة قد توقف عندما تعرض حارس مرمى تشيلسي، كيبا أريزابالاغا ريبويلتا، لأشياء يقذف بها الجمهور.

متى ينتهي كل ذلك؟

وغرد روديجير على صفحته على تويتر قائلا: "محزن حقا أن نرى العنصرية مجددا في مباراة كرة قدم، لكنني أعتقد أن مناقشة الأمر بشكل علني هو شيء بالغ الأهمية. وإذا لم يحدث ذلك، فإن الأمر سيُنسى في غضون يومين (كالمعتاد)".

وأضاف روديجير: "لا أريد أن أتهم نادي توتنهام بأكمله، فأنا أعلم أن المسيئين هما اثنان من البلهاء. ولقد تلقيتُ وابلا من الرسائل الداعمة على وسائل التواصل الاجتماعي من جماهير توتنهام في الساعات الأخيرة - شكرا جزيلا على هذا الدعم".

وفي حوار بعد المباراة، قال قائد فريق تشيلسي، سيزار أزبيليكويتا تانكو: "صدرت لنا جميعا تعليمات واضحة بأن نبلغ عن أي حوادث عنصرية فور سماعها. وقد جاءني طوني وأخبرني أنه سمع هتافات عنصرية من الجماهير، وبصفتي قائدا للفريق توجهت فورا إلى حكم المباراة وأبلغت عن الحادثة".

وأضاف سيزار: "إننا جميعا معنيون ومهتمون بتلك المشكلات... وعلينا جميعا أن نعمل لاستئصالها. إنها قضية نواجهها للأسف في الحياة وفي كرة القدم، وعلينا أن نعمل بجد".

وفي حوار عقب المباراة مع شبكة سكاي سبورت، أكد مدرب توتنهام جوزيه مورينو وجهة النظر التي عبر عنها سيزار.

وقال مورينو: "لقد أصبنا بالإحباط".

وقال مدافع توتنهام توبي ألدرفيريلد: "آمل أن يعثروا بسرعة على الأشخاص المتورطين في الإساءة العنصرية".

وقال لاعب توتنهام ونيوكاسل المعتزل جيرمان جيناس: "من دواعي الأسف أنه لا يزال هناك أشخاص على هذا النحو من الجهل". 

تأتي هذه الواقعة بعد مرور عام على تعرض مهاجم مانشستر سيتي رحيم سترلينغ لإساءة عنصرية في ملعب ستامفورد بريدج في ديسمبر/كانون الأول 2018، مما أسفر عن منع أحد مشجعي تشيلسي من دخول الملعب إلى الأبد.

المزيد حول هذه القصة