حمادة صدقي: رحيل مفاجئ لمدرب الهلال السوداني يثير جدلا في القاهرة والخرطوم

حمادة صدقي مصدر الصورة Social Media

هاجم فريق الهلال السوداني مدربه المصري حمادة صدقي الذي غادر بشكل مفاجئ إلى القاهرة بعد هزيمة الفريق من نادي النجم الساحلي بهدفين دون رد في أمدرمان، معتبرا ذلك "هروبا" من مهمة تدريب الفريق، "بسبب وضع النادي الأهلي المصري في منافسات دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم".

وأثار سفر صدقي إلى القاهرة بعد ساعات من هزيمة فريقه جدلا واسعا في الخرطوم والقاهرة، بينما أصدر رئيس نادي الهلال قرارات بفصل مدير عام النادي وأحد الموظفين، موجها لهما اتهامات بمساعدة صدقي في الحصول على جواز سفره والمغادرة.

وبينما اتهم نادي الهلال السوداني صدقي بالإخلال بالتزاماته التعاقدية والأدبية في حق النادي، قال صدقي إن إدارة النادي هي التي أخلّت ببعض شروط التعاقد، ومنها عدم تجديد التعاقد مع لاعبين أساسيين في الفريق وفرض مساعدين له دون أخذ رأيه.

وقال رئيس نادي الهلال السوداني أشرف الكاردينال إن "رحيل صدقي دون إبلاغ رئيس النادي ومجلس الإدارة يساوي الهروب"، مضيفا سنتقدم بشكوى للفيفا ضد صدقي.

وأضاف الكاردينال في تصريحات لمحطة تليفزيون رياضية مصرية إن "صرف مستحقات اللاعبين والتجديد لهم أمر يخص إدارة النادي ومتصل بترتيبات زمنية معينة تتولاها الإدارة وليس مدرب الفريق".

وأردف صدقي أنه واجه معوقات كثيرة أثناء فترة عمله مدربا لفريق الهلال السوداني التي امتدت لنحو شهر واحد فقط، وأنه خاطب إدارة النادي فيها كثيرا لكنه حصل على وعود لم تنفذ في كل مرة، مشيرا إلى "استئثار رئيس النادي بالقرار دون غيره".

وأضاف " أنا لم أهرب، وأرفض هذا الوصف ... هناك بنود في التعاقد ومطالب للاعبين ومستحقات لم يحصلوا عليها، ولم يتم التجديد لثمانية لاعبين ... ويتم استقطاب لاعبين لا أعرفهم".

ونفى الكاردينال ما تردد من أن بيانا لنادي الهلال فسّر رحيل صدقي بوضعية النادي الأهلي في المجموعة التي يلعب فيها الهلال السوداني، قائلا إن ما نُشر في هذا الخصوص لم يصدر عن نادي الهلال الذي يكّن للنادي الأهلي كل الاحترام والتقدير وإنما صدرت عن حساب محسوب على نادي الهلال السوداني لكنه لا يمثله رسميا.

مصدر الصورة Social media
Image caption أشرف الكاردينال يقول إن رحيل صدقي دون إبلاغ رئيس النادي ومجلس الإدارة يساوى الهروب

ورفض مصدر في النادي الأهلي المصري، في اتصال هاتف مع بي بي سي، التعليق على الأمر مكتفيا بأن الأهلي غير معني بالمشكلة القائمة بين صدقي وناديه السابق الهلال السوداني بالمرة.

وكان صدقي تعاقد مع الهلال السوداني ليكون مديرا فنيا للفريق في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي لكنه عاد للقاهرة مساء السبت الحادي عشر من يناير أي بعد أقل من شهر تقريبا من توليه مهامه هنا.

وفور وصول صدقي للقاهرة أعلن نادي سموحه السكندري المصري عن إتمامه التعاقدة معه لتدريب الفريق، وقال فرج عامر مدير الفريق في تصريح صحفي: "حمادة هو المدرب الجديد لسموحة" وهو أمر لم ينفه صدقي فى تصريحاته الصحفية مساء الأحد.

وقاد حمادة فريقه السابق للفوز على النجم الساحلي التونسي في جولة المجموعات في دور الستة عشر في بطولة دوري أبطال أفريقيا في مباراة الذهاب في تونس بهدف بلا مقابل، غير أنه خسر مباراة السبت الماضي أمام النجم في أمدرمان بهدفين مقابل هدف.

وفاز في مباراة ودية خاضها فريقه ضد فريق القوة الجوية السوداني برباعية خلال فترة وجوده مدربا للهلال.

وأعلن نادي الهلال السوداني عن تعيين المدرب الفاتح النقر لقيادة الفريق خلفًا لحمادة صدقي المدير الفني السابق.

ويتوقع الناقد الرياضي المصري محمد عثمان ألا يصعّد الهلال السوداني الإجراءات ضد صدقي في ظل خوض نادي الهلال مباريات مهمة في دوري أبطال أفريقيا وأن يتم تسوية الأمر بين الطرفين.

وتبلغ قيمة التعاقد الشهري لصدقي مع الهلال 15 ألف دولار أمريكي حصل بموجب العقد على مقدم شهرين، مما دفع الكاردينال إلى مطالبته بإعادة مستحقات النادي قبل رحيله.

واعتبر عثمان في حديثه مع بي بي سي رحيل صدقي من الهلال السوداني في ظل بطولة أفريقية قوية والتعاقد مع سموحه الذي يلعب في الدوري المحلي المصري صفقة في غير صالح صدقي كمدرب.

وقال عثمان: "أرى أنه تخلى عن حلم عودة الهلال السوداني من جديد للأدوار النهائية في بطولة أفريقيا وكان عليه أن يكمل المشوار. كان يجب أن يخرج من الهلال بشكل أفضل لمسيرته المهنية ولعلاقته بإدارة نادي الهلال...ربما استجاب لإغراءات مالية".

وتضم المجموعة الثانية فرق النجم الساحلي المتصدر حاليا بتسع نقاط، فالأهلي المصري بست نقاط، ثم الهلال السوداني بثلاث نقاط، وأخيرا بلاتينيوم الزيمبابوي بنقطة واحدة.

مصدر الصورة Social media

ونادي الهلال السوداني هو واحد من أشهر الأندية السودانية وأقدمها، وقد تأسس في مدينة أمدرمان في عام 1930، وفاز ببطولة الدوري المحلية ستا وعشرين مرة آخرها عام 2017.

كما حقق بطول الكأس المحلية سبع مرات آخرها في 2016، وصعد لنهائي بطولة الأندية الأفريقية مرتين وخسرهما أمام الأهلي المصري في 1987 وأمام الوداد المغربي في 1992، كما وصل للمربع الذهبي للبطولة أربع مرات كان آخرها في 2015.

أما حمادة صدقي فيبلغ من العمر 58 عاما، وكان لاعبا بالنادي الأهلى المصري بين 1986 و1993، وشارك مع المنتخب المصري في 25 مباراة دولية قبل أن يعتزل اللعب ويتجه لمجال التدريب ليكون مساعدا لمدير جهاز المنتخب المصري لكرة القدم حسن شحاتة بين 2004 و2011.

وتولى صدقي تدريب نادي سموحة السكندري المصري في يوليو/تموز 2013 وحقق المركز الثاني بدوري كرة القدم المصري، ثم تولى تدريب نادي دجلة المصري، ثم نادي إنبي، ثم منتخب مصر للشباب حتى 2017، ثم تولى تدريب منتخب المحليين.

المزيد حول هذه القصة