ليفربول: يورغن كلوب يرد على طفل من مشجعي مان يونايتد "لا يمكنني تحقيق طلبك"

مصدر الصورة GETTY IMAGES/GORDON CURLEY
Image caption الطفل دارا غوردون يحمل الرسالة التي وصلت إليه من يورغن كلوب

لم يتوقع الطفل دارا كيرلي، مشجع فريق مان يونايتد والبالغ من العمر عشر سنوات، أن رسالته التي كتبها إلى يورغن كلوب، مدرب فريق ليفربول، ستحظى باهتمام وسائل الإعلام البريطانية.

وقد اختار الصبي، الذي يقطن مع أسرته في مقاطعة دونيغول في أيرلندا الشمالية، أن يكتب رسالة إلى مدرب نادي ليفربول، كجزء من واجبه المدرسي، يحثه فيها على وقف فوز فريق الريدز في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بل والعمل من أجل خسارة الفريق في المباريات المقبلة.

وقال دارا في رسالته إلى يورغن كلوب: "إن ليفربول يفوز في مباريات كثيرة جدا، ولو ربحت تسع مبارات أخرى ستكون أفضل فريق لم يتعرض للهزيمة في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، وكوني مشجعا لنادي مانشستر يونايتد، فهذا شيء محزن جدا".

وأضاف دارا في رسالته: "ومن ثم، ففي المرة القادمة التي يلعب فيها ليفربول، اجعلهم يخسرون. ما ينبغي عليك فعله فقط هو أن تدع الفريق الآخر يسجل الأهداف. آمل أن أكون قد أقنعتك بألا تفوز ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أو أي مباراة قادمة على الإطلاق".

وقال غوردون، والد الطفل لبي بي سي إن ابنه على عكس أقرانه الذين اختاروا أن يوجهوا رسائلهم إلى لاعبيهم المفضلين، قرر أن يرسل خطابه إلى مدرب ليفربول.

وقال أيضا إنه فوجئ برد يورغن كلوب على رسالة الصبي بطريقة وصفها بالمهذبة جدا.

مصدر الصورة GORDON CURLEY
Image caption تلقى الصبي الرد على رسالته من مدرب ليفربول

وقال كلوب في رسالته إلى الصبي: "لسوء الحظ، في هذه المناسبة لا أستطيع أن أحقق طلبك، ليس من خلال الاختيار على أية حال. وبقدر ما تريد أن يخسر ليفربول، فإن وظيفتي هي أن أبذل قصارى جهدي لمساعدته على الفوز، إذ يوجد ملايين من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم يرغبون في ذلك، لذا لا أريد حقا أن أخذلهم".

وأضاف كلوب: "ولحسن حظك، فإننا خسرنا مباريات في السابق، وسنخسر مباريات في المستقبل، لأن هذه هي كرة القدم. المشكلة هي عندما تكون في العاشرة من العمر، فأنت تعتقد أن الأمور ستظل دائما كما هي الآن، لكن إذا كان هناك شيء واحد يمكنني أن أخبرك به كرجل يبلغ من العمر 52 عاما، هو أنه من المؤكد أن هذا ليس هو الحال".

وأثنى مدرب ليفربول على مشجع مانشستر يونايتد الصغير لحبه لكرة القدم ولناديه، وقال إن نادي مانشستر يونايتد محظوظ لأن لديه مشجع مثل دارا.

في المقابل، مدح غوردن، والد الصبي، مدرب ليفربول قائلا: "يبدو كأنه شخص مهذب بشكل هائل جدا".

وقال غوردون إنه رغم إعجابه برد مدرب ليفربول، يورغن كلوب، على رسالة ابنه، فإن هذا لن يؤدي إلى تغيير ولائه هو أو ابنه لنادي مانشتسر يونايتد.

المزيد حول هذه القصة