ليفربول يفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز: بعد 30 عاماً من الانتظار

ملعب أنفيلد مصدر الصورة Getty Images
Image caption احتفل جمهور ليفربول بتاكد فوز ناديهم بالدوري الإنجليزي أما ملعب أنفيلد

انتهى انتظار ليفربول للقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم (البريميير ليغ) والذي دام 30 سنة بعدما خسر "مانشستر سيتي" 2-1 في ستامفورد بريدج معقل تشيلسي معجلا حسم اللقب لليفربول.

ويعد هذا لقب الدوري الانجليزي الممتاز التاسع عشر الذي يحرزه "ليفربول" في تاريخه لكن آخر ألقابه كان في موسم 1989-90.

وبغض النظر عن دعوتهم إلى "البقاء في المنزل" من قبل عمدة المدينة بسبب فيروس كورونا، اجتمع آلاف المشجعين في الآنفيلد معقل الفريق للاحتفال باللقب العزيز.

وارتدى العديد من المشجعين الذين اجتمعوا في ملعب النادي أقنعة للوجه وبعضهم أضاء الشعلات. واحتفل عدد من لاعبي الفريق، من بينهم حارس المرمى أليسون والمدافع فرجيل فان دايك ولاعب خط الوسط أليكس أوكسلايد تشامبرلين، معاً بعدما نهاية مباراة "تشيلسي" و"مانشستر سيتي".

وقال يورغن كلوب وهو يرتدي قميص "ليفربول" ويبدو متأثراً بوضوح لـ"سكاي سبورتس": هذا لا يصدق، إنه أكثر بكثير مما تخيلت يوماً".

وقال "إنه إنجاز مذهل للّاعبين وإنها متعة هائلة بالنسبة لي أن أدربهم" مضيفا "أنا لم أنتظر 30 عاماً، أنا هنا منذ أربع سنوات ونصف السنة، ولكنه إنجاز كبير، خصوصاً مع الانقطاع الرياضي الذي استمر ثلاثة أشهر لأن ما من أحد كان يعلم إذا كان بإمكاننا الاستمرار لحسم اللقب".

وفيما قطع الوباء العالمي الحياة في إنجلترا وأدى إلى تعليق دوري "البريميير ليغ" لثلاثة أشهر، تحمّل مشجعو الحمر انتظاراً عصبياً لرؤية كيف سيتم اختتام الموسم مع بعض الاقتراحات المبكرة التي كانت تهدد موسمهم الرائع المليئ بالأرقام القياسية.

ولحسن حظّهم، لم يتحقق ذلك وعاد النشاط ليتمكن الفريق من الحفاظ على موسمه المذهل.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption طاف مشجو ليفربول في الشوارع احتفالا بالفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 1989

غير أنه بسبب الاجراءات المتخذة استجابةً لتفشي فيروس كورونا، لن يتمكن الحمر من الاحتفال بنجاحهم الذي طال انتظاره مع مشجعيهم على الفور، على الأقل ليس بالمعنى التقليدي المعروف.

كما هو الحال مع الفوز المثير للإعجاب يوم الأربعاء بأربعة أهداف مقابل لا شيء على "كريستال بالاس".

وستجري المباراة القادمة لليفربول على ملعبه خلف الأبواب المغلقة حين يستضيفون لاحقاً في أنفيلد "آستون فيلا" يوم الأحد الخامس من تموز/ يوليو القادم.

وبالنظر إلى الوضع الراهن، يبدو من غير المرجح أن يتمكن لاعبو الفريق أيضاً من المشاركة في أي من المناسبات العامة المعتادة في ليفربول، مثل عرض الباصات المكشوفة حول المدينة.

وبعد خسارتهم في تشيلسي، هنأ المدير الفني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا ليفربول على نجاحه في إحراز اللقب.

موسم الرقم القياسي

وكان إحراز اللقب دائماً الهدف الأساسي للنادي الذي تحمّل مثل هذا الانتظار الطويل حتى يتوّج بطلاً لإنجلترا مرة أخرى.

ولكن مع تحقيق هذا الطموح، فإن الأمور قد تتحسن مع إحراز المزيد من النقاط والأهداف وتحطيم الأرقام القياسية ومنها حاجز المائة نقطة في الموسم الذي يحتفظ به مانشستر سيتي.

لقد حقق فريق كلوب واحدا من أكثر المواسم التي لا تُنتسى في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، جامعاً 86 نقطة بالفعل ومع سجل بلغ 28 انتصاراً وتعادلين وهزيمة واحدة من بين 31 مباراة ويتبقى له سبع مباريات.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption هذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها ليفربول بالدوري الإنجليزي بعد مباراة على أرض ملعبه في أنفيلد

ثلاثون عاماً من الأذىي

يمثل انتصار ليفربول لحظة كبرى لمشجعيه الذين اعتادوا على نجاحه في السبعينيات والثمانينيات، بما في ذلك شوط بين مواسم 1872-73 و1990-91 حيث لم يفشلوا سوى مرة واحدة في إنهاء الموسم في المركزين الأول أو الثاني.

ولم يبقوا من دون الأواني الفضية في السنوات الثلاثين الماضية، إذ إنهم فازوا ثلاثة مرات بكأس الاتحاد الانجليزي وأربع مرات بكأس رابطة المحترفين وكأس الاتحاد الأوروبي وكأس دوري أبطال أوروبا مرتين - الذي حصل في الموسم الأخير تحت إدارة كلوب - بالإضافة إلى كأس السوبر ثلاث مرات وكأس العالم للأندية.

غير أنه ومنذ أن قادهم كيني دالغليش إلى بطولة الدرجة الأولى، كان عليهم أن يتحملوا ثلاثة عقود من دون نجاحهم في الدوري الانجليزي الممتاز، حيث تم تجاوز العدد القياسي للألقاب من قبل منافسه "مانشستر يونايتد"، الذي حصل على اللقب 20 مرة.

وقد اقترب الريدز خلال ذلك الوقت من استعادة أنفسهم لقمة المباراة الانجليزية، ليحتلوا المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز في أربع مناسبات.

من المركز العاشر الى اللقب

كان تعيين كلوب محورياً في صعود ليفربول في المواسم الأخيرة إلى لحظة النجاح هذه.

وصل الألماني إلى أنفيلد في تشرين الأول / أكتوبر من عام 2015 بعد إقالة براندن رودجرز وحين كان النادي في المركز العاشر من الدوري الإنجليزي الممتاز.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption شارك الآلاف في مظاهر الاحتفال باللقب أمام ملعب أنفيلد رغم الدعوات بالبقاء في المنزل للحد من انتشار فيروس كورونا

ووصل كلوب مع سجل من النجاح، بعدما قاد بوروسيا دورتموند إلى لقبين في البوندس ليغا ونهائي دوري أبطال أوروبا عام 2013، وبسمعة جيدة في اللعب الهجومي السريع الذي وصفه بأنه بـ"كرة قدم الهيفي ميتال".

ولم يشهد النادي تحسناً في أسلوب لعبه فحسب، بل أيضاً في نتائجه، حيث حقق في مواسمه الأربعة الأخيرة حتى الآن مراكز نهائية هي المركز الرابع والرابع والثاني والآن الأول.

وكان التعاطي الذكي مع سوق الانتقالات أساسياً لنجاح كلوب حيث وقّع مع محمد صلاح وساديو ماني خلال عهده.

إلى جانب روبيرتو فيرمينو الذي وصل بوقتٍ قصير قبل كلوب، وسجّل الثلاثي 211 هدفاً مثيراً في أقل من ثلاثة مواسم (92 لصلاح 65 لماني و54 لفيرمينو).

كذلك كانت الإضافات من حارس المرمى العالمي أليسون بيكر والمدافع فيرجيل فان دايك في غاية الأهمية.

كما قام كلوب بتطوير مستوى اللاعبين الذين كانوا في النادي قبل وصوله، بما فيهم لاعب خط الوسط جوردان هندرسون والظهير الشاب ترينت ألكسندر أرنولد.

المزيد حول هذه القصة