بطولة أستراليا المفتوحة للتنس: الروسي دانييل ميدفيديف يحقق فوزا صعبا رغم مغادرة مدربه الملعب

اللاعب الروسي، دانييل ميدفيديف

شهدت مباراة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس مغادرة مدرب اللاعب الروسي، دانييل ميدفيديف، أرض الملعب مع خسارة اللاعب المصنف الرابع عالميا مجموعتين متتاليتين، قبل أن يتمكن من تحقيق الفوز باللقاء بعد أن حسم المجموعة الأخيرة.

وانتهت نتيجة لقاء الدور الثالث من البطولة بفوز ميدفيديف على الصربي فيليب كراينوفيتش بنتيجة: 6-3 و6-3 و4-6 و3-6 و6-0.

وعلا صراخ ميدفيديف مرارا بعد أن تقدم عليه كراينوفيتش بأربعة أشواط مقابل شوط في المجموعة الرابعة، ما أعقبه مغادرة مدربه، جيل سيرفارا، المعلب حاملا حقيبته معه.

ولم يرجع المدرب ليشهد تحقيق اللاعب الروسي الفوز بالمجموعة الخامسة الحاسمة.

وعلق ميدفيديف على مغادرة سيرفارا، قائلا: "كان قد قال (المدرب) قبل مغادرته بقليل إنه متأكد من فوزي بالمباراة، لكنه سيغادر ليجعلني أشعر بمزيد من الهدوء. كان يعلم أنني سأفوز بالمباراة، لذلك غادر. هذا كل ما لدي قوله".

وعندما شعر بتراجع فرصه في المباراة أمام الصربي، أخذ ميدفيديف، وهو من بين المرشحين لتحدي حامل اللقب نوفاك ديوكوفيتش، يصرخ بعدة لغات؛ بالفرنسية والروسية والإنجليزية.

كما اشتكى من نظام "الكاميرا العنكبوت" في ملبورن بارك، قائلا إنها كانت تعرقل إرساله، حتى أنه صرخ في إحدى المرات: "حالة بطولة أستراليا المفتوحة هذه يرثى لها".

وتوقفت المباراة في المجموعة الرابعة لعلاج ميدفيديف الذي اشتكى من ألم في الأرداف، قبل أن يواصل اللعب ليفوز بالمجموعة النهائية في 25 دقيقة دون أن يخسر أي شوط.

وأقيمت المباراة من دون حضور جماهيري لأن ولاية فيكتوريا أعلنت تطبيق حالة إغلاق طارئة لمدة خمسة أيام بدءا من يوم السبت.

وفي المباراة القادمة، سيواجه ميدفيديف الأمريكي، ماكنزي ماكدونالد، بعد فوز الأخير على الجنوب أفريقي لويد هاريس بنتيجة: 7-6 (9-7) و6-1 و6-4.