دوري السوبر الأوروبي: انسحاب الأندية الإنجليزية بعد انتقادات واسعة للمشروع

جماهير تشيلسي تحتج على مشاركة النادي في دوري السوبر الأوروبي

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

مشجعو تشيلسي يحتجون خارج ملعب ستامفورد بريدج على مشاركة النادي في دوري السوبر الأوروبي

أعلنت الأندية الإنجليزية، التي شاركت في الإعلان عن استحداث بطولة دوري السوبر الأوروبي، انسحابها من المشروع.

وكان مانشستر سيتي أول ناد ينسحب رسميا من المسابقة، بعد أن أشار تشيلسي إلى نيته القيام بذلك.

واتخذت الأندية الإنجليزية الأربعة الأخرى - أرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام - قرارات مماثلة.

وليس واضحا مدى سهولة الانسحاب أو مدى إلزام العقود.

وأكد مانشستر سيتي أنه "اتخذ الإجراءات الرسمية للانسحاب" من المشروع. كما أوضح ليفربول أن مشاركته في الدوري المقترح "انتهت".

وقال مانشستر يونايتد: "استمعنا بعناية لرد فعل مشجعينا وحكومة المملكة المتحدة وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين" في اتخاذ قراره بعدم المشاركة.

واعتذر أرسنال قائلا إنه "ارتكب خطأ". وأوضح أنه انسحب من المشاركة بعد الاستماع إلى جماهيره و"مجتمع كرة القدم الأوسع".

وقال دانييل ليفي، رئيس توتنهام، إن النادي يأسف عن حالة "القلق والانزعاج" التي سادت عقب الإعلان عن المشروع.

وكانت الأندية "الستة الكبار" في كرة القدم الإنجليزية جزءا من مجموعة، تضم أتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد، من إسبانيا، وإي سي ميلان وإنتر ميلان ويوفنتوس، من إيطاليا، أعلنت عن خطط لتشكيل الدوري الجديد.

وتعرض الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي لانتقادات واسعة.

فقد انتقدت هذه الخطوة من قبل المشجعين والهيئات المسؤولة عن كرة القدم والحكومة البريطانية، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحادات الأوروبية الأخرى.

كما تجمع حوالي 1000 مشجع خارج ملعب تشيلسي في ستامفورد بريدج، قبيل مباراتهم ضد برايتون يوم الثلاثاء، للاحتجاج على اشتراكهم في الدوري الجديد.

ولم يصدر تشيلسي بيانا يؤكد انسحابه، ولكن محرر الشؤون الرياضية في بي بي سي دان روان أوضح أن النادي بدأ إجراءات الانسحاب.

وكان صاحب تشيلسي، رومان ابراموفيتش، قال إنه ومجلس إدارة النادي، اتخذا قرار الانسحاب على ضوء رد الفعل السلبي على نطاق واسع.

وسادت مخاوف من أن تؤدي مشاركة تشيلسي في دوري السوبر الأوروبي إلى الإضرار بسمعة النادي وتقويض بعض حملاته وعمله المجتمعي.

كما أثيرت تساؤلات حول ما إذا كان المشجعون سيصطفون إلى جانب النادي إذا استمر في المشاركة في الدوري الذي كانت ردود الفعل عليه سيئة للغاية.

وفي وقت سابق، التقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع اتحاد كرة القدم ومسؤولي الدوري الإنجليزي الممتاز وممثلي المشجعين، وبعد ذلك قالت الحكومة إنها ستتخذ "أي إجراء ضروري"، بما في ذلك الخيارات التشريعية، لضمان وقف المقترح.

ويدعم موقف جونسون كل من حزبي العمال والديمقراطيين الليبراليين.

وجاء في بيان صدر بعد اجتماع بين الدوري الإنجليزي الممتاز والأندية الـ 14 غير المشاركة أنهم رفضوا "بالإجماع وبقوة" خطط إجراء المسابقة الجديدة.

وأضافوا أنهم يدرسون "جميع الإجراءات المتاحة" لوقف المسابقة وطالبوا الفرق الستة بإنهاء مشاركتها على الفور.

ولا يوجد ما يشير إلى أن الأندية الستة الأخرى تفكر في فعل الشيء نفسه.

وقال فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، الذي اختير رئيساً لدوري السوبر الأوروبي، إنّ المسابقة أقيمت "لإنقاذ كرة القدم" لأن الشباب "لم يعودوا مهتمين" باللعبة بسبب "الكثير من المباريات ذات الجودة الرديئة".

وقال إيفان غازيديس، الرئيس التنفيذي لميلان، إن دوري السوبر الأوروبي سيكون "فصلاً جديداً ومثيراً للعبة"، وأنه "سيوفر قيمة ودعماً" لكرة القدم الأوروبية.

كما دعم مدرب يوفنتوس أندريا بيرلو، مشروع دوري السوبر الأوروبي.