الاتحاد الاسيوي يستبعد اربيل والنجف من كأس آسيا 2010

كرة
التعليق على الصورة،

فاز المنتخب العراقي بكأس آسيا عام 2007

استبعد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ناديي اربيل والنجف العراقيين من المشاركة في منافسات كأس الاتحاد لهذا العام 2010، وذلك بسبب تعليق الاتحاد الدولي (الفيفا) لعضوية الاتحاد العراقي.

وكان من المقرر ان يشارك الناديان في تصفيات كأس الاتحاد، وهي منافسة تعتبر الخط الثاني من منافسات الاتحاد الآسيوي بعد كأس ابطال آسيا.

الا ان المهلة التي كان قد منحها الاتحاد الدولي للاتحاد العراقي لحل الخلافات بينهما مرت دون ان يتراجع الاتحاد العراقي عن موقفه.

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أعلن موعداً نهائياً حتى الثالث من الشهر الجاري من أجل تسوية أزمة الاتحاد العراقي لكرة القدم، وتم تمديد الموعد ثلاثة أيام ولم يحصل أي تغيير على وضع الاتحاد العراقي الذي تم إيقافه العام الماضي.

وكان الاتحاد الدولي قد قرر في العام الماضي تعليق عضوية الاتحاد العراقي لكرة القدم بعد ان قامت اللجنة الاولمبية العراقية بوضع يدها عليه، في مخالفة صريحة لشروط الفيفا القائلة بوجوب تمتع الاتحادات الكروية بالاستقلال عن حكومات دولها.

وقال محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي: "بمزيد من الاسف، لن تتمكن الفرق العراقية من المشاركة في كأس الاتحاد لعام 2010. لقد بذلنا كل ما لدينا من جهود لمساعدة الاتحاد العراقي لكرة القدم وضمان مشاركة الفرق العراقية في البطولة."

ويعني استبعاد الفريقين العراقيين تقدم فريقي الريان القطري وناساف الازبكي الى الدور الثاني دون خوض اي منافسة.

وجاء في موقع الاتحاد الآسيوي على الانترنت انه "نتيجة لاستبعاد فريقي أربيل والنجف فقد تم إلغاء مباراة التصفيات بين الريان القطري وناساف الأوزبكي حيث حصل الفريقين على بطاقتي المشاركة في الدور الأول من البطولة وسيلعب الريان ضمن المجموعة الخامسة إلى جانب الوحدات الأردني والرفاع البحريني والنهضة العماني.

في المقابل يشارك ناساف الأوزبكي ضمن المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً أندية كاظمة الكويتي والجيش السوري والعهد اللبناني، في حين ستقتصر المجموعة الثالثة في الدور الأول على ثلاثة أندية فقط بعد تراجع عدد الأندية المشاركة إلى 31 نادياً."