تايجر وودز "قلق" من لقاء الجمهور بعد "الفضيحة"

قال بطل رياضة الجولف إنه متحفظ من الاستقبال الذي يدخره له الجمهور عندما يعود إلى مضمار اللعب في دوري الأساتذة بعد غياب دام 4 أشهر.

Image caption افادت بعض التقارير بأن النجم الثري كان على علاقة بعشر نساء

ولم يلعب وودز أمام الجمهور منذ أن اعترف بإقامته عدة علاقات جنسية خارج إطار الزوجية، لكنه سيستأنف المنافسة في الثامن من أبريل القادم في أوجوستا.

وعندما وُجه لوودز سؤال عن استقبال الجمهور له، قال في حديث خص به شبكة الأخبار الرياضية الأمريكية إسبي ان: "لا أدري، وأنا متوتر بعض الشيء. ستكون تصفيقة من هنا أو هناك أمرا ظريفا."

وأضاف المصنف عالميا في المرتبة الأولى في رياضة الجولف قائلا إنه كان "يعيش أكذوبة".

وقال كذلك في أول لقاء صحافي منذ اعتزاله المؤقت: "لقد قمت بأشياء كثيرة جرحت مشاعر الكثير، وبعد أن ينزع المرء عنه لباس التعقل يكتشف حقيقته، وقد تكون هذه الحقيقة بشعة. لكن ما أن تواجهها وتسعى إلى السيطرة عليها، حتى تحس قوة... القوة التي أشعر بها حاليا. لم أحس بهذا الصنف من القوة من قبل."

ولم يفصل وودز في علاقاته الغرامية لكنه أوضح قائلا: "واحدة كافية، ويبدو أنها لم تكن واحدة."

وقال أيضا: "لقد حاولت التوقف، فلم استطع. كان سلوكا منفرا. لقد جرحت مشاعر الكثير من الناس وليس فقط زوجتي. أصدقائي، زملائي، الجمهور، والأطفال الذين يتطلعون إلي" كقدوة.

ويخضع وودز إلى علاج في عيادة لإعادة التأهيل، وقال إن التجربة مريرة.

وقال موضحا: "من الصعب أن ترى نفسك في صورة لا ترضى عنها، إن الأمر بالغ القسوة."

وكان آخر ظهور للفائز بـ14 بطولة في الـ15 من نوفمبر/ تشرين الثاني عندما فاز بدوري الأساتذة الأسترالي.

وبعد أسبوعين من ذلك تعرض لحادث سير خارج مقر سكنه في فلوريدا. وأدى الحادث إلى الكشف عن تفاصيل من حياته الشخصية.

وفي فبراير/ شباط الماضي عاد إلى الظهور أمام العلن، ليقدم اعتذاره عما بدر منه. وفي الأسبوع الماضي أعلن وودز البالغ من العمر 34 سنة استئناف نشاطه الرياضي في أوجوستا حيث فاز بـ4 ألقاب.