خوان انطونيو سامارانش و"سيرة اوليمبية خالدة"

خوان انطونيو سامارانش

في اكتوبر/تشرين الاول الماضي وقف خوان انطونيو سامارانش امام اعضاء اللجنة الاوليمبية الدولية لمرة اخيرة.

وذهب الرجل الى كوبنهاجن ليدعم تنافس مدريد على استضافة اولمبياد 2016. ولم تكن مدريد مطروحة في منافسة كان متوقعا ان تنتهي بمواجهة بين ريو دي جانيرو وشيكاغو.

وقال سامارانش: "اعرف اني اقترب من نهايتي، فعمري الان كما تعرفون 89 عاما. هل لي ان اطلب منكم ان تمنحوا بلدي الشرف والواجب لتنظيم العاب عام 2016. اشكركم".

وبعد ساعات قليلة كانت مدريد تكسر كل التوقعات وتتجاوز شيكاغو وطوكيو لتنافس ريو. وكان تدخل سامارانش العاطفي السبب الرئيسي في تعاظم التاييد للعاصمة الاسبانية في اللحظات الاخيرة.

فلم يحظ شخص في اللجنة الاوليمبية الدولية بقدر الاحترام الذي حظي به خوان انطونيو سامارانش، الذي قاد المنظمة على مدى 21 عاما من 1980 الى 2001. وعبر التصويت الاخير عن ذلك مجددا.

وربما يكون ذلك التقدير مثيرا للدهشة خاصة وان سامارانش قاد اللجنة الاوليمبية خلال اكبر ازماتها.

اذ هزت فضيحة سولت ليك سيتي الحركة الاوليمبية كلها، ففي عام 1998 فجر عضو اللجنة السويسري مارك هودلر فضيحة الفساد في عملية اختيارالمدينة الامريكية لاستضافة الالعاب الشتوية.

وكشف تحقيق داخلي عن ان 20 من بين اعضاء اللجنة الـ110 تلقوا رشاوى لتاييد اختيار سولت ليك سيتي لاستضافة اولمبياد 2002 الشتوية.

وحصل البعض على عطلات مجانية والبعض الاخر على وظائف واماكن في الجامعات لاقاربهم، حتى ان زوجة احد الاعضاء اجريت لها جراحة تجميل. وخسر 13 من اعضاء اللجنة الاوليمبية وظائفهم.

ولم يوجه اي اتهام لسامارانش في الفضيحة الا ان البعض اعتبروه مسؤولا عن غض الطرف عن الفساد.

ومع حلول موعد ترك سامارانش لمنصبه كرئيس للجنة الاوليمبية الدولية عام 2001 كانت سمعته حتما قد تاثرت.

لذا، لما يظل اعضاء اللجنة الاوليمبية الدولية اوفياء لرئيسهم السابق؟

ربما يقول قائل تهكما انهم انما يوالون رجلا ساعدهم على ملء جيوبهم لسنوات طوال.

وربما كان الامر كذلك بالنسبة لعضو او اثنين، لكن الحقيقة انه هناك اعتقاد اصيل في الحركة الاوليمبية بان الاولمبياد الحديثة ما كانت لتصبح على ما نعرفه الان الا بفضل سامارانش ـ وهناك ما يبرر ذلك الاعتقاد.

ففي السبعينات كانت الحركة الاوليمبية تواجه خطر الافلاس، وكانت مونتريال انتهت لتوها من تسديد الديون التي تراكمت عليها باستضافة اولمبياد 1976. وكان هناك احتمال قوي الا تتقدم اي مدينة لاستضافة اولمبياد في المستقبل.

ولنقارن ذلك الوضع بما اصبحت عيله الامور بعد 30 عاما. فقد تنافست على اولمبياد 2012 خمس من اكبر مدن العالم هي لندن ونيويورك ومدريد وموسكو وباريس.

ويعود كثير من الفضل في ذلك لخوان انطونيو سامارانش. فبعد اختيار لوس انجليس لاستضافة اولمبياد 1984 تغيرت الامور تماما.

وانتهت المسابقة محققة ارباحا 235 مليون دولار، لتصبح اول دورة تحقق ربحا منذ 1932.

وفي العام التالي اسست اللجنة الاوليمبية الدولية، برئاسة سامارانش، البرنامج الاوليمبي وهو نادي خاص للرعاة الرئيسيين في العالم.

ولا يزال البرنامج موجودا الى اليوم ويوفر مئات ملايين الدولارات. كما اقنعت شبكات التلفزيون بالمشاركة بمبالغ كبيرة.

وفجأة اصبحت حلبات الاولمبياد من بين اكثر العلامات تسويقا في العالم. وانقذت الحركة الاوليمبية.

بالطبع لا يعود الفضل في الاحياء المالي لسامارانش وحده، بالضبط كما لا يمكن تحميله وحده ذنب ما جرى عندما بدأت الاموال الطائلة تذهب في غير محلها.