الإصابات لن تمنع كبار نجوم اسبانيا من المشاركة في المونديال

فابريجاس
التعليق على الصورة،

فابريجاس أصيب خلال مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة

لم تمنع الإصابات كبار نجوم المنتخب الاسباني لكرة القدم من الانضمام لقائمة المشاركين في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.

فقد ضم المدرب فيسينتي دل بوسكي في قائمة الأولية فرناندو توريس مهاجم ليفربول الانجليزي وسيسك فابريجاس صانع ألعاب أرسنال الانجليزي وتشافي هيرنانديز لاعب وسط برشلونة الاسباني وزميله في الفريق أندرياس انييستا.

وقد أكدت تقارير الاتحاد الاسباني لكرة القدم أن توريس وفابريجاس يستجيبان بشكل جيد للعلاج ويتعافيان من الإصابة وكذلك الحال مع انييستا.

وغاب اللاعبون الثلاثة منذ فترة عن أنديتهم في المراحل الأخيرة الحاسمة من البطولات المحلية والقارية خاصة توريس وفابريجاس الغائبين عن الملاعب منذ أبريل/نيسان الماضي.

أما تشافي فرغم عودته للعب مع برشلونة فمازال القلق قائما حول إمكانية تجدد إصابته، ويشار إلى أن تشافي من اللاعبين المؤثرين للغاية في خط وسط برشلونة ومنتخب اسبانيا.

ويرى بعض المحللين أن انتصارات برشلونة لا ترجع فقط إلى تألق الأرجنتيني ليونيل ميسي ولكن لوجود لاعب مثل تشافي الشهير بتمريراته المتقنة.

ويحتاج الاسبان أيضا لجهود انييستا صاحب الهدف القاتل في مرمى تشيلسي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2009.

التعليق على الصورة،

اسبانيا تحمل لقب بطل أوروبا وتأهلت بسهولة إلى النهائيات

وضمن مهاجم برشلونة بيدرو(22 عاما) مكانة أيضا في قائمة المنتخب بعد تألقه مع ناديه هذا الموسم وتسجيله 22 هدفا في جميع المسابقات.

وستلعب اسبانيا في المجموعة الثامنة مع منتخبات سويسرا وهندوراس وتشيلي، ويحمل منتخب الاسباني لقب بطل أوروبا عام 2008.

واستمر تألق المنتخب الاسباني بقيادة المدرب القدير دل بوسكي ونجحوا في أن يكونوا ضمن أول المنتخبات الأوروبية المتاهلة إلى نهائيات كأس العالم بثمانية انتصارات متتالية في التصفيات.

ويعتمد دل بوسكي على مجموعة من المحترفين بالخارج وأبرز لاعبي الدوري الاسباني يمثلون حاليا أفضل جيل للكرة الاسبانية منذ عقود.

فقد نجح هؤلاء في انتزاع صدارة التصنيف العالمي للفيفا للمنتخبات لفترة طويلة من المنتخب البرازيلي الذي استعاد الصدارة في مايو/آيار 2010.

كما كسر تألق نجوم مثل توريس و فابريجاس في الدوري الانجليزي قاعدة ان اعتماد الأندية الإسبانية على المحترفين بالخارج لا يسهم في ظهور نجوم كبار يستفيد منهم المنتخب.

كما ثار القلق لدى الجماهير الاسبانية بعد خسارتهم من المنتخب الأمريكي في نصف نهائي كأس العالم للقارات امام المنتخب الأمريكي في يونيو/حزيران 2006 والتي كانت أول خسارة لإسبانيا بعد 35 مباراة.

ومع ذلك تبدو مجموعة المنتخب الاسباني سهلة نسبيا مقارنة ببقية فرق المنتخب الأول، ويأمل الإسبان في تعويض خيبة أمل منتخبهم في نهائيات 2006 عندما خرجوا من دور الـ 16 بالهزيمة أمام فرنسا بثلاثة أهداف لهدف.