شاعر في بلاط صاحبة الجلالة كرة المضرب

مات هارفي
Image caption سأكون الأول..للمرة الأولى

بطولة ويمبلدون لكرة المضرب في العاصمة البريطانية لندن هي أعرق البطولات المقامة لهذه الرياضة في العالم.

والجو الذي يحرص النادي المنظم للمسابقة على إضفائه على البطولة خلال الأسبوعين اللذين تستغرقهما يجعل حضور إحدى فعالياتها خبرة جميلة في حد ذاتها.

في هذا العام تفتق ذهن النادي عن فكرة جديدة، تعيين شاعر خاص بالبطولة.

سينظم الشاعر مات هارفي شاعر بطولة 2010 قصيدة في كل يوم من أيام المسابقة التي تقام تقليديا في أواخر حزيران/يونيو من كل عام.

ستتناول قصائده كل ما يتعلق باللعبة من أوتار المضرب إلى طبق الفراولة والكريم، أشهر ما يتم بيعه من مأكولات أثناء البطولة.

وسينشر هارفي شعره على شبكة الانترنت والبودكاست.

وقد أبدى الشاعر فرحه باللقب الذي أنعم به عليه منظمو البطولة قائلا "ببساطة، أشعر بالبهجة، وبشيء من القلق أيضا، وهذا صحي".

ويضيف "هو شرف لي، وأنا مدرك تماما انها المرة الأولى التي سأحتل فيها المرتبة الأولى في هذه البطولة، ما لم تذكر طابور شراء الفراولة".

وقامت الهيئة المشرفة على البطولة بالتنسيق مع "هيئة الشعر" لابتكار المنصب، بعد أن اقترحه متحف ويمبلدون لبطولة كرة المضرب على العشب.

وقالت أونور جودفري مديرة المتحف "نحن ندرس باستمرار الأساليب المتنوعة لكيفية تمثيل البطولة،هذا العام وافق النادي على أن وجود شاعر رسمي للبطولة سيكون طريقة مثيرة وطريفة لتحقيق ذلك".

وقد نشر الشاعر بالفعل أول قصيدة له كشاعر البطولة لعام 2010.