إنتر ميلان يفوز بدوري أبطال أوروبا بعد 45 عاما من "القطيعة"

لاعبوا الإنتر وبعض أبنائهم يلتقطون صورة مع الكأس
Image caption أنهى النادي الإيطالي قطيعة مع اللقب دامت 45 عاما

فاز نادي انتر ميلان الإيطالي بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد تغلبه على بايرن ميونيخ الألماني بهدفين 2- لصفر، أثناء مباراة أجريت على ملعب سانتياجو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد، منهيا بذلك قطيعة دامت 45 عاما.

وسجل المهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو الهدفين في الشباك الألمانية في الدقيقتين الـ35 و70.

ويعد هذا اللقب الثالث لإنتر ميلان في هذه المسابقة بعد عامي 1964 و1965 بقيادة مدربه الشهير هيلينيو هيريرا.

وبات البرتغالي جوزي مورينيو ثالث مدرب في تاريخ هذا البطولة يُتوج بهذا اللقب مع فريقين مختلفين بعد النمساوي ارنست هابل مع فينورد روتردام الهولندي عام 1970 وهامبورغ الألماني عام 1983، والألماني اوتمار هيستفيلد مع بوروسيا دوترموند الألماني عام 1997، وبايرن ميونيخ عام 2001.

وكان مورينيو قد قاد نادي بورتو البرتغالي إلى إحراز اللقب عام 2004.

وحقق مورينيو حلم رئيس نادي إنتر ميلان ماسيمو موراتي وتمكن من إهدائه الكأس، مؤكدا نيته في الانتقال إلى ريال مدريد الإسباني كما صرح عقب المباراة.

الثلاثية

Image caption أكد مدرب الإنتر أنه قد يغادر النادي الإيطالي

وأصبح الإنتر الفائز بلقبي الدوري والكأس في ايطاليا أول فريق من دوري الدرجة الأولى الإيطالي يفوز بثلاثة ألقاب في نفس الموسم.

وسيشارك النادي الإيطالي في بطولة العالم للأندية المقرر تنظيمها في أبو ظبي في ديسمبر/ كانون الاول المقبل.

وبات الإنتر أول فريق يخوض نهائي دوري أبطال أوروبا بـ11 لاعبا أجنبيا أساسيا، علما بأن قائده خافيير زانيتي كان يخوض اليوم مباراته السبعمئة منذ أن انتقل إلى "نيراتزوري" عام 1995.

وتوج الإيطاليون بهذا اللقب مسيرة متألقة فقد تمكنوا من إقصاء فرق من العيار الثقيل كتشيلسي بطل انجلترا، وبرشلونة حامل اللقب وبطل إسبانيا، قبل ان يتفوق على بايرن ميونيخ بطل الثنائية في بلاده.

كما صار إنتر ميلان ثالث فريق من البطولات الخمس الكبرى التي توجت بالثلاثية في موسم واحد بعد مانشستر يونايتد في العام 1999، وبرشلونة العام الماضي. هذا مع العلم بأن سلتيك السكتلندي وايندهوفن الهولندي حققا الثلاثية، الأول عام 1967 والثاني عام 1988.

في المقابل، فشل بايرن ميونيخ في إحراز الثلاثية بدوره، واكتفى بلقب الدوري المحلي والكأس.

تشكيلة هجومية

اختار مورينيو تشكيلة هجومية مكونة من الثلاثي صامويل ايتو ودييغو ميليتو وغوران بانديف يساندهما ويسلي سنايدر، في المقابل أجرى جوس فان غال تغييرا اضطراريا بعد وقف نجمه الفرنسي فرانك ريبيري 3 مباريات لطرده في ذهاب الدور نصف النهائي بسبب ضربه مهاجم ليون الارجنتيني ليساندرو لوبيز، وأشرك مكانه التركي حميد التينتوب.

بدأ انتر ميلان المباراة بالاستحواذ على الكرة بثقة في حين لعب بايرن ميونيخ بطريقة حذرة.

وكانت الفرصة الأولى بافارية عندما قام اريين روبن بفاصل ترقيص فراوغ شيفو ثم صامويل ومرر كرة باتجاه ايفيتشا اوليتش سددها الاخير خارج الخشبات الثلاث (في الدقيقة العاشرة).

وأطلق سنايدر –بعد 8 دقائق- كرة قوية من ركلة حرة مباشرة ارتطمت برأس التينتوب وكادت تخدع يبوت الذي تيقن لها ابعدها بقبضة يده.

Image caption سجل اللاعب الأرجنتيني هدفي النصر

وبدأ الفريق البافاري يدخل أجواء المباراة وسيطر بنسبة كبيرة على الكرة وركز لعبه باتجاه جناح الهولندي الطائر اريين روبن، لكن دفاع الإنتر المنظم حال دون خلق مساحات كبيرة في الخط الخلفي.

واستغل روبن تردد دفاع النادي الإيطالي في تشتيت إحدى الكرات فأطلقها عالية نحو المدرجات في الدقيقة 23. وتصدى سنايدر لركلة حرة مباشرة من 40 مترا سيطر عليها بوت في الدقيقة الـ26.

أول الغيث

ونجح الإيطاليون في إطلاق الرصاصة الأولى عندما مرر الحارس البرازيلي جوليو سيزار كرة أمامية طويلة سيطر عليها ميليتو ومررها باتجاه سنايدر ليعيدها اليه.

سيطر عليها ميليتو على وسط حصار من ثلاثة مدافعين قبل ان يسجل في شباك بايرن ميونيخ هدف الافتتاح.

وكاد الإنتر أن يضيف الهدف لكن حارس النادي الألماني بوت تصدى لمحاولته ببراعة منقذا فريقه من السقوط بالضربة القاضية قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول.

ودخل بايرن ميونيخ الشوط الثاني مصمما على إدراك التعادل وكاد يتحقق له ذلك، لكن جوليو سيزار انقذ مرماه من هدف أكيد عندما تصدى لانفراد توماس مولر به في الدقيقة السادسة والأربعين.

لكن هجمة مرتدة سريعة كادت تسفر عن هدف ثان للإنتر لكن بوت أنقذ مرماه من هدف أكيد بالتصدي لكرة غوران بانديف بيسراه.

واحتسب الحكم مجددا ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة اثر إعاقة بانديف فاطلقها سنايدر لكنه سددها عالية في الدقيقة الـ53.

وسدد روبين كرة في اتجاه شباك النادي الإيطالي، تصدى لها جوليو سيزار الدقيقة الـ65.

ودفع فان غال بورقة هجومية هي ميروسلاف كلوزه هداف كأس العالم الأخيرة، دون جدوى.

واستغل انترميلان هجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة على مشارف المنطقة باتجاه ميليتو فراوغ فان بويتن بسهولة قبل أن يسدد بعيدا عن متناول الحارس الألماني مسجلا الهدف الثاني لانترميلان في الدقيقة الـ70.

وحاول بايرن ميونيخ بعد ان اشرك فان غال ورقة هجومية اخرى متمثلة بماريو غوميز لكن دفاع انترميلان بقيادة والتر صامويل والبرازيلي لوسيو لاعب بايرن ميونيخ سابقا وقف سدا منيعا في وجه هجمات الفريق البافاري.

وتسلم لاعبو انترميلان ميدالياتهم والكأس المرموقة من يدي رئيس الاتحاد الاوروبي ميشيل بلاتيني.

وأشارت التوقعات الى ان الفائز يمكن ان يحصل على اكثر من 120 مليون يورو (150 مليون دولار) عن طريق مبيعات التذاكر والجوائز المالية وعقود الرعاية وعقود البث التلفزيوني.