الولايات المتحدة تدين الحكم الصادر بحق المحامي السوري هيثم المالح

المالح
Image caption سبق ان امضى المالح ست سنوات في السجن

ادانت الولايات المتحدة الحكم الذي اصدرته محكمة عسكرية سورية الاحد بحق المحامي والناشط في مجال حقوق الانسان هيثم المالح والقاضي بسجنه لمدة ثلاث سنوات بتهمة "اضعاف الشعور القومي".

جاء ذلك في صريح للناطق باسم البيت الابيض مايك هامر ودعا فيه الحكومة السورية الى اطلاق سراح جميع معتقلي الرأي في سورية.

وقال هامر "نضم صوتنا الى صوت المجتمع الدولي وندين الاحكام الاخيرة بحق كل من هثيم المالح البالغ من العمر 79 عاما والمحامي مهند الحسني قبل ذلك بسبب ارائهم".

كما ادان هامر اعتقال الناشط السوري علي العبد الله الذي بقي رهن الاعتقال بتهمة جديدة بعد انتهاء حكمه بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة اضعاف الشعور القومي ايضا.

وكان المالح قد أمضى ستة أعوام في السجن كسجين سياسي في الثمانينات وقد نال جائزة هولندية عام 2006 تحمل اسم مقاتلي المقاومة ضد النازية.

وقالت منظمات حقوقية في بيان اصدرته الاحد انها "صدمت من جراء الحكم الجائر الذي صدر بحق المالح والذي تجاهل تماما حقه المشروع بالتعبير السلمي عن الرأي".

واعتبر البيان ان الحكم "يؤكد اصرار السلطات على اتباع سياسة متشددة بحق الناشطين السوريين تحمل دلالة واضحة على عدم احترامها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان التي انضمت اليها وصادقت عليها".

مأساة

وختمت المنظمات البيان بعبارة "الحرية للزميل هيثم المالح" و"الحرية لكافة معتقلي الراي والضمير في سورية".

وكان المالح يقود حملة منذ عقود من الزمن من أجل رفع قانون الطوارىء المفروض في سورية منذ عام 1963.

وقال أحد محامي المالح ان "هذه مأساة اذ أن هيثم المالح رجل طاعن في السن ومريض".

وكانت عدة منظمات دولية وحكومات غربية قد حثت دمشق على الافراج عنه.

يذكر ان المالح بدأ عمله كمحام عام 1957 واعتقل ست سنوات بين 1980 و1986 مع عدد من المحامين والناشطين السياسيين المعارضين بسبب مطالبته باصلاحات دستورية، كما ساهم المالح في تأسيس الجمعية السورية لحقوق الانسان.