محكمة تبت في قانونية إضراب لاعبي كرة القدم في أسبانيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption رئيس اتحاد محترفي كرة القدم خافيير تيباس في مؤتمر صحفي.

تقرر محكمة أسبانية الأربعاء قانونية إضراب للاعبي كرة القدم احتجاجا على تشريع جديد ينظم حقوق بث المباريات، دعا إليه اتحاد لاعبي كرة القدم، ويهدد اليومين الأخيرين في الدوري العام، وكأس الملك.

وكان الاتحاد قد أعلنت الأسبوع الماضي أن اللاعبين سيبدأون إضرابا متواصلا في 16 مايو/أيار، وأن اتحاد محترفي كرة القدم - الذي يمثل 42 ناديا من نوادي القمة قدم التماسا إلى المحكمة لإصدار قرار بعدم قانونية الإضراب.

وقرر الاتحاد الأسباني لكرة القدم في وقت سابق وقف جميع المنافسات في نفس اليوم، وهو ما يسعى اتحاد المحترفين إلى وقفه أيضا.

ولا يشعر اتحاد لاعبي كرة القدم، ولا اتحاد المحترفين - كلاهما - بالرضا التام عن القواعد الجديدة لتنظيم حقوق بث المبارايات على القنوات المحلية، وقالا إن مصالحهما لم تأخذ في الاعتبار.

واستدعت المحكمة الاتحادين ليمثلا أمامها الأربعاء، بحسب ما ذكرته متحدثة باسم اتحاد لاعبي كرة القدم الاثنين، ونقل عن وسائل الإعلام الأسبانية قولها إن الحكم سيصدر في اليوم نفسه، أو الخميس.

وستلعب الجولة قبل الأخيرة من المباريات الأحد، وقد يحصل برشلونة على اللقب للمرة الخامسة - خلال سبع سنوات - إذا فاز على أتليتكو مدريد الحائز على اللقب الموسم الماضي.

وقد يتمكن برشلونة أيضا من بلوغ نهائي الكأس في نهاية الشهر ضد أتليتكو بيلباو.

وتحل قواعد حقوق البث الجديدة - التي يدعمها اتحاد المحترفين - محل النظام الحالي المعمول به، والذي يسمح ببيع كل ناد لحقوق البث على حدة، على خلاف جميع الاتحادات في أوروبا، التي تسمح ببيع حقوق البث جماعيا.

وكان مجلس الوزراء الأسباني قد وافق على مشروع القانون الجديد نهاية الشهر الماضي، وهو القانون الذي يهدف إلى توفير المزيد من الملاعب بتوزيع الأموال السائلة بالتساوي على الأندية بدءا من تنفيذ القانون في موسم 2016-2017.

وقد ظلت الفرق الفقيرة، خاصة تلك التي تعاني من تراكم الضرائب، تطالب لسنوات بتوزيع الحقوق بالتساوي لمساعدتها على مواجهة مشاكلها.

ويحابي النظام المعمول به حاليا بشدة نادي ريال مدريد، أغنى ناد في العالم من حيث الدخل، ومنافسه العتيق برشلونة.

المزيد حول هذه القصة