شاب مصري يصبح بطلاً في مكافحة التحرش الإلكتروني

مينا سمير مصدر الصورة Mina Samir

مينا سمير ضابط شرطة مصري يبلغ من العمر 25 عاماً، تحول في شهور قليلة من مدرب لياقة بدنية شهير إلى منقذ للفتيات والنساء اللاتي يتعرضن للتحرش والابتزاز عبر الإنترنت.

يدير سمير عدة صفحات على الفيس بوك معنية بالصحة والرياضة، كما أنشأ مجموعة مغلقة خاصة بلياقة الفتيات والنساء ووصل عدد متابعاته إلى أكثر من مليون.

بدأ مينا في تلقي رسائل عديدة عبر الخاص من فتيات يسألنه المساعدة في مواجهة متحرشين أو مبتزين عبر الإنترنت، ليبدي بعدها استعداده في منشور على صفحته لمساعدة أي فتاة تتعرض لذلك.

وفي غضون أسابيع قليلة، أصبح اسم سمير قاسما مشتركا في أغلب المجموعات والصفحات المخصصة للنساء في مصر، حيث تشير إليه العديدات كملاذ لمن تحتاج العون.

مصدر الصورة Mina Samir

وفي مقابلة مع قناة TeN الخاصة، قال سمير: "رأيت أنه من واجبي أن أساعد هؤلاء الفتيات... والآن أتلقى آلاف الرسائل أسبوعياً".

ويرى سمير أن المتحرش ضعيف وبمجرد شعوره بأن هويته ستُكشف على الملأ، يبدأ في التراجع.

ويساعد سمير الضحايا بتشجيعهن على مواجهة المبتز وتعريفهن بالإجراءات القانونية التي يجب اتباعها ضد المتحرش وكيفية إبلاغ مباحث الإنترنت.

كما يقدم سمير الدعم للفتيات ويتحدث إلى عائلاتهن إذا لزم الأمر، إذ يقول: "تصبح الفتاة وحيدة تماماً في مواجهة من يبتزها ... في مجتمعنا لا أحد يصدق أن الفتاة بريئة ... دائماً ما يحمل المجتمع الضحية الضعيفة المسئولية".

ومن وقتٍ لآخر، يبدي سمير النصائح في منشورات لمتابعاته حتى تتجنب الفتيات التعرض لمشاكل بسبب اختراق حساباتهن على وسائل التواصل الاجتماعي أو الاستيلاء على بياناتهن وصورهن الخاصة من هواتفهن المحمولة.

مواضيع ذات صلة