حرب على تويتر: الداعية السعودي سلمان العودة "إرهابي أم مظلوم"

قضايا اليوم: النيابة العامة السعودية طالبت باستصدار حكم بالإعدام ضد الداعية السعودي سلمان العودة، والإماراتيون يحيون ذكرى مقتل 45 من جنودهم في اليمن في العام 2015.

#سالم_العوده

مصدر الصورة Twitter @mohamed_mdn
Image caption الداعية السعودي سلمان العودة

نبدأ من المملكة العربية السعودية حيث قال ناشطون وأفراد من عائلة الداعية السعودي، سلمان العودة، إن النيابة العامة السعودية طالبت باستصدار حكم بالإعدام ضده، بتهم تتعلق بالإرهاب، بعد أن وجهت له 37 تهمة من بينها التحريض ضد نظام الحكم، وذلك وفقا لمنظمة القسط الحقوقية السعودية.

وجذبت محاكمة العودة عددًا كبيرًا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية، وسط تباين في الآراء يمكن تلخيصه في فريق مؤيد لمطالب النيابة العامة التي دعت قضاة المحكمة إلى إعدام العودة، وفريق مدافع عن الداعية ومشكك بالاتهامات ضده.

وأطلق الفريق الأول هاشتاغ #سلمان_العوده_ارهابي في إشارة منهم إلى تورط العودة بالتهم الموجهة له، فقال أحدهم :" الإرهابي سلمان العودة يقوم بتوجيه ابناء الناس على الثورات والجهاد ، ثم يقتلون بسبب فتاويه بينما ابنه يدرس في ارقى الجامعات في الخارج ..هكذا هم الارهابيين يستغلون الدين لمصالحهم السياسة امثال سلمان العودة وغيره"

وظهر هاشتاغ #سلمان_العوده_ليس_ارهابيا ليدافع عن الداعية السعودي، فغرد أحد المستخدمين قائلا :" هل جن هؤلاء؟ ألم يجدوا غير العالم العامل العاقل د. #سلمان_العودة حتى يتهموه بـ37 تهمة ويطلبوا له الإعدام؟ ألا يوجد بينكم عاقل؟ سلمان العوده ليس ارهابيا، بل هو أعقلكم وأفضلكم وأحسنكم وأكثركم وسطيةً وفهماً وحِلماً!ما هذه اللوثة التي تجتاح هذه البلاد؟!

#غدر_4سبتمبر

ومن السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة حيث أحيا الإماراتيون على مواقع التواصل الاجتماعي ذكرى ما أسموه غدر الرابع من سبتمبر/أيلول، عبر هاشتاغ #غدر_4سبتمبر وذلك بعد مقتل نحو 60 جنديًا من قوات التحالف العربي، 45 منهم إماراتيون، في قصف قاعدة عسكرية بمأرب اليمنية بصاروخ في العام 2015.

وصل عدد المشاركات في الهاشتاغ إلى أكثر من 31 ألف تغريدة ليتصدر قائمة أكثر الهاشتاغات في الإمارات، ووجه المستخدمون أصابع الاتهام لدولة قطر، معتبرين أن قواتهم تعرضت للخيانة والغدر. فقال أحد المغردين :" أكثر من تسعين شهيد سعودي وإماراتي وبحريني ويمني غدر بهم نظام قطر في أبشع صور الخيانة والغدر" .