ماذا فعلت الوزيرة الأردنية جمانة غنيمات لتغضب إسرائيل؟

انتشرت صورة لوزيرة الإعلام الأردنية، جمانة غنيمات وهي تدوس على العلم الإسرائيلي أثناء زيارتها لمقر النقابات بالعاصمة عمان.

انتشرت صورة لوزيرة الإعلام الأردنية، جمانة غنيمات وهي تدوس على العلم الإسرائيلي أثناء زيارتها لمقر النقابات بالعاصمة عمان.

صدر الصورة، Social media

أغضبت تلك الصورة إسرائيل، إذ أصدرت الخارجية الإسرائيلية احتجاجا "شديد اللهجة" لعمان واستدعت السفير الأردني لديها، وفقا لما ذكرته صحفية يديعوت أحرونوت.

وفي تغريدة له، وصف مراسل هيئة "البث الإسرائيلي" شمعون آران ما حدث بأنه "أزمة جديدة بين إسرائيل والأردن".

وتفاعل الأردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة بإطلاق حملة "جمانة غنيمات تمثلني".

وعبر المغردون عن فخرهم بوزيرتهم وأعلنوا تضامنهم معها أمام "الهجمة الإسرائيلية".

ووصف آخرون حركة الوزيرة بالعفوية، واستغربوا ردة فعل إسرائيل من الصورة، قائلين إنها كشفت عن سطحية التفكير لدى مسؤوليها.

وعلق المغرد صفوت حدادين: "المحزن أن البعض يحوّل دخول جمانة غنيمات إلى مجمع النقابات من الباب الرئيسي إلى موقف سياسي رغم أن دخولها جاء تلقائياً ومن يدخل من الباب الرئيسي سيفعل نفس الأمر."

لكن للمعلقة شذى حنايشة رأي مخالف، فكتبت: "شابوه" للوزيرة غنيمات التي قررت دخول مقر اتحاد النقابات المهنية الأردنية من بوابته الرئيسية فيما فضل رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز المرور من الباب الخلفي لتجنب الدوس على العلم."

ورغم إشادة البعض بما أقدمت عليه الغنيمات إلا أنهم اعتبروا حركات حرق الصور أو الدوس عليه دليلا على تشبث الشعوب العربية بـ "الشعارات الجوفاء".

و للتعبير عن رفضه لسياسات التطبيع مع تل أبيب، يضع اتحاد النقابات في الأردن العلم الإسرائيلي في مدخل المبنى وعليه طبعات آثار أحذية ليدوسه كل من يزور المقر.