العراق : "عدس الحكومة يجمعنا" يثير موجة من السخرية

العدس

صدر الصورة، Media for Medical

قوبل إعلان وزارة التجارة العراقية إضافة نصف كيلوغرام من العدس للفرد الواحد ضمن حصص البطاقة التموينية، بموجة من السخرية على مواقع التواصل.

فقد جدد هذا القرار النقاش حول الحصة التموينية والأوضاع المعيشية في العراق.

ولجأ ناشطون على فيسبوك إلى هاشتاغ #عدس_الحكومة_يجمعنا ، للتعبير عن استيائهم من قرار الحكومة الذي وصفوه بالمستفز.

وعدوه حلا "ترقيعيا يضاف لجملة الحلول الشكلية" التي تقدمها الحكومات المتعاقبة على حكم العراق.

كما نشر نشطاء مقاطع تمثيلية تسخر من قرار الوزارة. ولعل أبرز تلك المقاطع وأكثرها انتشارا مقطع جسد فيه شاب شخصية مسؤول حكومي يزور حيا شعبيا، في حين يهرول الأطفال نحوه مرددين عبارة "جيب العدس جيبه".

وتحت #حملة_التبرع_بالعدس_للحكومة، اشتكى نشطاء قلة حليتهم وضيقهم أمام تردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة في البلاد، على حد قولهم.

وحمل بعضهم الحكومة مسؤولية ما يحدث، وأعلنوا عن رفضهم دفع ما صفوه بـ " فاتورة فشل المسؤولين وانتشار الفساد."

و طالب نشطاء المسؤولين بالاستفادة من ثروات البلاد المتنوعة بدلا من الاكتفاء باتخاذ قرارات " تمتهن كرامة المواطن".

وتعليقا على الجدل الذي أثارته الزيادة في البطاقات التموينية، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن :"الزيادة أفضل من النقصان، وهي ليست مكرمة".

وتكفلت الدولة العراقية منذ عام 1991 بتوزيع البطاقة التموينية للحد من تأثير الحصار الاقتصادي الذي فرض على البلاد عقب حرب الخليج.

وكانت الحصة التموينية تتضمن تسع مواد شهريا، لكنها تقلصت منذ الغزو الأمريكي للعراق 2003 إلى تصل إلى ثلاث مواد في السنوات الأخيرة.