عودة تركي آل الشيخ لبيراميدز يلهب تويتر في مصر

تراجع رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ عن سحب استثماراته الرياضية في مصر وقرر استعادة حصته في نادي بيراميدز ، وذلك بعد يوم واحد من إعلانه تصفية جميع استثماراته الرياضية في البلاد.

مصدر الصورة Twitter

وفي بيان على موقع فيسبوك، عزا نادي بيراميدز التغيير المفاجئ في موقف آل الشيخ إلى النداءات التي وجهت له من لاعبين ومسؤولين في النادي بالعودة إلى مصر .

يذكر أن النادي سبق أن أعلن الجمعة نقل ملكيته بالكامل إلى المستثمر الإماراتي سالم سعيد الشامسي.

أزمة جديدة أم حل؟

وتأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه العلاقات بين نادي بيراميدز والأهلي أزمة بسبب المباراة التي كانت ستجمع الفريقين ضمن الدوري المصري الممتاز في 9 فبراير/ شباط.

وكان آل الشيخ قد طالب بتأجيل المباراة، حتى ينهي النادي الأحمر مبارياته المؤجلة في الدوري بسبب التزاماته الإفريقية .

واقترح الاتحاد المصري بأن يلعب الفريقان مباراتهما في كأس "السوبر" بدلا من المباراة المقررة في الدوري الممتاز. ولكن الأهلي رفض ذلك وطالب بخوض المباراة في الموعد المحدد.

من جانبه، أكد آل الشيخ في مداخلة تلفزيونية عودته لمصر. وأشار إلى أنه "يتوقع إجراء مباراة الأهلي وبيراميدز الخميس المقبل، مضيفا أن "الأهلي لن يهرب من خوض المباراة."

المال الخليجي والرياضة المصرية

ولم يتخلف رواد مواقع التواصل عن التعليق على عودة تركي آل الشيخ، فدشنوا هاشتاغ #تركي_يرجع_بيبو_يخلع.

واحتل الهاشتاغ المرتبة الثانية في قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في مصر يليه هاشتاغ #الخطيب_ناوي_الدوري_اهلاوي.

وتباينت الآراء حول عودة آل الشيخ، بين مرحب يشيد باسهاماته وإثرائه للمنافسة الكروية في مصر وممتعض يرى فيها مقدمة لأزمات جديدة في المشهد الرياضي المصري.

وأعرب مشجعو الأهلي عن مساندتهم لرئيس ناديهم محمود الخطيب أمام ما وصفوه بـ "شطحات المستثمر الخليجي"، في حين دافع محبو نادي الزمالك عن آل الشيخ واتهموا الخطيب بإثارة المشاكل.

من جهة أخرى، دعا نشطاء إلى إخراج الرياضية المصرية مما وصفوه بـ "بيت الطاعة" السعودي، إذ يرى بعضهم أن الأحداث الأخيرة أظهرت مدى "تبعية الرياضة وخضوعها للمال الخليجي" .

ويعتبر البعض أن تجربة آل الشيخ حكمت بالفشل على باقي الاستثمارات الخليجية في الكرة المصرية، إلا أن آخرين دعوا إلى عدم إطلاق أحكام مسبقة، وتحدثوا عن إيجابيات الإستثمارات الخليجية في البلاد.

وكان آل الشيخ قد شغل منصب الرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري لنحو خمسة أشهر، ثم غادره عقب أزمة مع مجلس الإدارة.

واختار آل الشيخ شراء النادي الأسيوطي وغيّر اسمه إلى بيراميدز وعزز صفوفه بعدد كبير من اللاعبين الأجانب بهدف منافسة قطبي الكرة الزمالك والأهلي.

ويحتل بيراميدز المركز الثاني في الدوري المصري خلف الزمالك المتصدر.