شعبان عبد الرحيم : "ظاهرة فريدة وشخص مليء بالطاقة"

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر والكثير من البلدان العربية بخبر وفاة الفنان المصري الشعبي شعبان عبد الرحيم.

وكان الفنان، الذي اشتهر بـ"شعبولا"، قد توفي في وقت سابق من يوم الثلاثاء عن عمر يناهز 62 عاما في مستشفى المعادي العسكري جنوبي القاهرة.

#شعبان_عبدالرحيم

وتصدر اسم الفنان الراحل قائمة أكثر الوسوم استخداما على تويتر في مصر، ونعى المغردون "شعبولا" مستعينين بكلمات أغانيه الشهيرة وجملة "بس خلاص" التي كان يرددها بعد انتهائه من أدائها.

وكان لأغنيته الشهيرة "أنا أكره إسرائيل"، التي حققت له شهرة واسعة في مطلع القرن الجديد، النصيب الأوفر من التعليقات.

ويقول شعبولا في تلك الأغنية: "بحب عمرو موسى وبكره إسرائيل"، وعليه أُطلق على المطرب المصري لقب" محب عمرو موسى".

وأدلى الدبلوماسي المصري عمرو موسى بتصريح لصحيفة "اليوم السابع" المصرية نعى فيه شعبولا واصفا إياه "بالظاهرة المتفردة" مضيفا أنه: "صنع نوعا كاملا من الغناء، وأعتُبر هذا النوع جزءا من الفن المصرى، سواء وافق البعض على هذا الرأي أو لا، ولكنه لم يكن أبداً ظاهرة عابرة".

وفي نفس الإطار، نشر الصحفي مالك الروقي مقطع فيديو من مقابلة كان عمرو موسى قد أجراها سابقا تحدث فيها عن ردة فعله عند سماعه للأغنية التي ورد فيها اسمه.

وبالرغم من اعتماد شعبان على "نفس اللحن" إلا محمد الجدعاني رأى أنها كانت منتشرة "بشكل رهيب".

ووافقه أبو البتول الرأي معتبرا أن الفنان الراحل نقل الفن الشعبي المصري إلى كل العرب.

ونشر أبو أسامة مقطع فيديو طريفا ينفي فيه "شعبولا" اعتماده على نفس اللحن في أغانيه.

كما قدم عدد من نجوم الفن تعازيهم في وفاة المطرب الشعبي شعبان عبدالرحيم عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقالت الفنانة اللبنانية إليسا: "الله يرحم شعبان عبد الرحيم. ظاهرة فريدة وشخص كلو طاقة وخفة دم".

كما نعت المذيعة المصرية وفاء الكيلاني "الرجل الطيب" واصفة إياه بـ"فنان البهجة".

وغرد الممثل والمؤلف المصري محمود البزاوي قائلا إن شعبان عبد الرحيم كان نموذجا لشخص مكافح استطاع صنع شكل ولون مختلف له وأصبح له لحن مميز لا يغنيه أحد غيره.