وليد الفراج: مطالبات بإيقاف المذيع لوصفه دوري كرة القدم السعودي بـ"دوري أم أحمد"

أشعل تعليق ساخر ورد خلال برنامج تلفزيوني رياضي سعودي موجة من الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، بسبب وصف اعتبره البعض موجها للدوري السعودي لكرة القدم.

مصدر الصورة Twitter

"دوري أم أحمد"، وهي العبارة التي اعتبرها البعض "مسيئة"، وردت على لسان وليد الفراج، مقدم برنامج "الدوري مع وليد" الذي تبثه قناة "إس بي سي" الحكومية.

وقال الفراج خلال حلقة بثت يوم الثلاثاء: "ردود فعل الجمهور تبين مستوى وعي عاليا جدا لأنك تلعب في بطولة العالم وليس في بطولة أم أحمد"، في إشارة إلى خسارة نادي الهلال السعودي أمام نادي فلامينغو البرازيلي في نصف نهائي كأس العالم للأندية.

وقد أعاد الناقد الرياضي عادل التويجري، ضيف تلك الحلقة، ذلك الوصف أيضا.

وعقب ذلك، أعلنت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في تغريدة عبر تويتر أنها فتحت تحقيقا داخليا لمعرفة ملابسات ما حدث في أحد البرامج الرياضية مضيفة أنه "ستتم محاسبة من يثبت عليه أي تجاوز للأنظمة".

وأفادت عدة صحف سعودية أن قرارا صدر يقضي بإيقاف الناقد الرياضي عادل التويجري، وعدم ظهوره على القنوات الفضائية.

#ايقاف_وليد_الفراج

وتواصلت ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وأطلق ناشطون هاشتاغ #ايقاف_وليد_الفراج للمطالبة بإيقاف المذيع السعودي.

وانتقد الصحفي السعودي عبد الكريم الزامل ما جاء على لسان الفراج قائلا: "في الطرح الإعلامي وصلنا "للحضيض" طرح هابط وتصدير الإساءات إلى حد وصف أقوى دوري عربي بـ دوري أم أحمد حذرنا وحذر العقلاء من الوصول لهذه المرحلة".

وطالب غليص ولد رماح بـ : "تكوين لجنة مراقبة بوزارة الإعلام تراقب لفظ كل ناقد رياضي، كما تراقب وتقيم مقدمي البرامج لتنصف جميع الأندية وجماهيرها".

ويأمل أبو فهد أن "يجد المسؤولون الحل للانفلات الهابط من بعض المقدمين والإعلاميين الرياضيين لأن التعصب والاحتقان بين الجماهير الرياضية وصل لدرجة غير مقبولة".

رد الفراج: "كان اسما رمزيا"

في المقابل رد الفراج على الحملة التي طالته معتبرا أن العبارة التي قالها "لم يكن يقصد بها أي دوري محليا كان أو دوليا"، بل كانت اسما رمزيا "لأقل بطولة في العالم".

ودافع أبو روان الحربي عن الفراج معتبرا أن المذيع السعودي "لم يقصد في طرحه الدوري السعودي بل يقصد من يستخفون بنصف نهائي كأس أندية العالم.