سلمان العودة: سؤال عن الداعية في اختبار مدرسي سعودي يدفع وزارة التعليم للتحقيق مع مدرس

أحالت وزارة التعليم السعودية مدرسا، يعمل في إحدى المدارس الأهلية في مدينة الرياض، إلى التحقيق بسبب اختبار مدرسي تضمن سؤالا عن الداعية سلمان العودة.

مصدر الصورة Wikipedia
Image caption لدى سلمان العودة 14 مليون متابع، على موقع تويتر

وانتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة لورقة امتحان عنوانها "أوراق عمل" للصف الثالث المتوسط بنين تضمنت سؤالا حول الداعية سلمان العودة ونبذة عن حياته ومؤلفاته.

وعقب انتشار صورة ورقة الاختبار غردت ابتسام الشهري، المتحدثة الرسمية بإسم التعليم العام في المملكة، قائلة: "إشارة إلى ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من قيام معلم غير سعودي بمدرسة أهلية بطرح سؤال في ورقة عمل قبل أسبوعين تضمنت ذكر أحد الموقوفين أمنيا من ذوي الفكر المنحرف .. فقد وجه وزير التعليم بالتحقيق بالموضوع حالا ورفع النتائج وإشعار الجهات الأمنية المختصة لإكمال ما يلزم".

لكن عبد الله العودة، نجل سلمان العودة، رد عليها في سلسلة تغريدات منتقدا عبارة "موقوف أمنياً من ذوي الفكر المنحرف" التي اعتبر أنها تقصد أباه.

انقسام في ردود الفعل

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، انقسمت تغريدات الناشطين بين التأييد لإجراءات الوزارة وأخرى معارضة ومنتقدة للسلطات السعودية.

فقد انتقد أيمن استخدام الوزارة لوصف: "المنحرف" في حين رفضت السلطات الكشف عن أسماء المتورطين بقتل الصحفي جمال خاشقجي "بحجة عدم التشهير بهم".

ووصف عبد الله بن محمد، الداعية سلمان العودة بأنه "أحد علماء الأمة الإسلامية الأكابر" وانتقد "سجن السلطات السعودية للعلماء".

كما استغرب عبد الحكيم إجراءات الوزارة قائلا: "الهذه الدرجة أصبح (سلمان العودة) مرعبا!"

في المقابل وصف فياض الشمري "استغلال التعليم بعيدا عن رسالته" بالشيء الخطير.

وتساءلت لانا الشريف عن دور المشرف التعليمي ومدير المدرسة في الإشراف على عمل المدرس وسلوكياته.

وانتقد آخرون استمرار توظيف "المدرسين الأجانب" مطالبين الدولة بضرورة "توطين" المدارس الأهلية.

وكان سلمان العودة قد اعتُقل في سبتمبر/ أيلول عام 2017، ضمن أكثر من عشرين شخصا آخرين بتهم تتعلق بـ "الإرهاب والتآمر على الدولة".

وأجّلت المحكمة الجزائية في المملكة محاكمة العودة، إلى 30 يناير/كانون الثاني 2020 القادم.