أردوغان "يهدد" الخليجيين ومغردون عرب يردون

الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان

صدر الصورة، Getty Images

ضجت مواقع التواصل غضبا في مصر وفي عدد من دول الخليج، كالكويت والإمارات والمملكة العربية السعودية، بعد تصريحات للرئيس التركي رجب الطيب أردوغان ومستشاره ياسين أقطاي.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوله عقب رئاسته اجتماعًا للحكومة: "لن نخلي الساحة لأي من قوى الشر انطلاقا من منظمة غولن إلى بي كا كا، ومن اللوبيات الأرمنية والرومية وصولا إلى محاور العداء التي مصدرها الخليج".

وأضاف أردوغان: "ندرك جيدًا المآرب الخبيثة وراء المكائد التي تستهدف اقتصادنا، ستواصل تركيا إفشال مخططات الذين يتوهمون أنهم قادرون على هدم اقتصاد تركيا عن طريق استخدام مؤسسات مالية في الخارج وحشرها في الزاوية .. هؤلاء سيجرون أذيال الخيبة مجددًا".

ومن جهة أخرى، حذر ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دول منطقة الخليج من تدخلها في الشأن التركي.

وجاء ذلك من خلال تغريدة نشرها أقطاي على حسابه الرسمي في تويتر، الأربعاء، قال فيها: "إن تمادي بعض دول الخليج في عدوانها وتدخلها في الشأن السياسي التركي ستكون له آثار سلبية وعواقب وخيمة على تلك الدول أو الدويلات".

#اردوغان_يهدد_الخليجيين

لم تمر هذه التصريحات مرور الكرام على رواد مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول الخليجية وتحديدا السعودية.

فقد أطلقوا وسم #اردوغان_يهدد_الخليجيين ، ليكون من ضمن قائمة أكثر الوسوم انتشارا حول العالم حاصدا أكثر من 100 ألف تغريدة، ندد من خلالها المستخدمون بتصريحات أردوغان ومستشاره.

فقال بن عويد: "أجدادك يا أردوغان قبلك هددوا أجدادنا، وأرسلوا جيوشهم لقتالهم واستأجروا حتى مرتزقة البلقان والبلطيق وجلبوهم ... ولم ينفعهم تهديدهم ولم ينفذوا وعودهم ولم ينتصروا في قتالهم .. وتفككت إمبراطورياتهم وذهبوا إلى مزبلة التاريخ".

وطالب كثيرون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بقطع العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية مع تركيا.

فقال حساب شؤون تركية: "#اردوغان_يهدد_الخليجيين تطاول شيطان الأناضول على دول الخليج حملها فشله الاقتصادي وانهيار العملة هنا المتحدث باسم الكتلة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري يقول، عندما يريد اردوغان يغطي على فشله يفعل 3 أشياء 1-شيطنة المعارضة 2- انقلاب 3-تحميل فشله للقوى الخارجية كما فعل مع دول الخليج".

وفي المقابل دافع كثيرون عن التصريحات التي أثارت الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن تركيا اليوم أقوى بكثير من السابق.

فقال حمزة تيكن: "سابقا أعطوا تركيا "إبرة بنج" فضعفت ونامت، أما اليوم فإن مفعول هذه الإبرة الخبيثة بدأ بالتلاشي والانتهاء، وأي محاولات اليوم لإبرة خبيثة جديدة في الجسد التركي لن تنفع فقد أصبح عندنا مناعة قوية".