جدل في مصر على خلفية مشروع لقطار كهربائي بتكلفة كبيرة

مشروع القطار الكهربائي

صدر الصورة، Siemens

أثار إعلان الحكومة المصرية عزمها إنشاء منظومة للقطار الكهربائي السريع، لربط عدد من المدن المصرية ببعضها جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تكلفة المشروع وخط سير القطار.

وتقدر تكلفة المشروع الذي ستنفذه شركة "سيمنز" الألمانية نحو 360 مليار جنيه مصري أي ما يعادل 23 مليار دولار.

وسيربط المشروع المؤلف من 15 محطة، مدينة العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة، مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة بطول 460 كيلومتراً، على أن يستغرق تنفيذه مدة زمنية قدرها سنتان.

وقال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال استعراضه للمشروع، "إن خط القطار الكهربائي الجديد سيمثل إضافة كبيرة لمنظومة شبكة النقل في مصر، سواء لحركة الأفراد أو تسهيل التجارة، وسيعزز من جهود التنمية في البلاد".

#القطار_المكهرب_لكل_المصريين

تكلفة المشروع ومكان إقامته أثارا جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وانقسم المغردون بين من رأى في المشروع مزايا اقتصادية و تنموية، ومن اعتبره إهدارا للأموال في غير محلها.

وتساءل كثيرون عن الجدوى الاقتصادية للمشروع في وقت تشكو فيه الدولة من عدم توفر الأموال للحصول على لقاحات فيروس كورونا.

وفي هذا السياق قال الفنان عمرو واكد: "لو قولنا إن في وسط الوباء ده إن إحنا هنعرف نتصرف في 360 مليار جنيه عشان نصرفهم على سنتين. تختار تجيب بيهم أنابيب أكسجين وترفع كفاءة قطاع الصحة كما ينبغي ولا تختار تعمل قطار بيوصل العين السخنة بسرعة؟"

ورأت أميرة أبو الفتوح أن لا فائدة فعلية من القطار بسبب تكلفته العالية مضيفة : "هذا المبلغ الكبير سيكون دينا على الأجيال القادمة، ولن يجدي بأي نفع اقتصادي، إنه قطار الرفاهية لأهل الرفاهية".

وتساءل مصطفى علوي عن الخدمة التى سيقدمها هذا القطار لمنطقة الصعيد التي ينتمي إليها. مضيفا: "ألم يكن من الأولى تجديد الخط القديم ب 10مليارات وخدمة الشعب بأكمله."

وعن اختيار المدن التي سيشملها المشروه قال رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس :"حد فاهم القطار السريع ده ليه من عين السخنة للعلمين ... مش من القاهرة مثلا او الغردقة ؟"

الرد على ساويرس الذي جاء على لسان وزير النقل المصري الفريق مهندس كامل الوزير،الذي قال إن ساويرس يرغب في أن يصل القطار إلى مدينة الغردقة حيث منتج الجونة المملوك لعائلته قبل أن يقول "أنا بقوله هتروح بس هندفعك تمن المحطة" .

في المقابل دافع آخرون عن المشروع الجديد معددين مزاياه الاقتصادية والتنموية.

فقال نجم الكرة المصرية السابق أحمد حسام ميدو إن المشروع سيخدم آلاف الموظفين والعمال في مناطق الزعفرانة ورأس غارب والغردقة وسفاجا بجانب توفيره الكثير من فرص العمل.

ورأى عبد الواحد عاشور أنه: "من المعروف علميا وإقتصاديا أن الطرق الجديدة والمواصلات هي البداية الحقيقية للتنمية،وتاريخيا نشأت المدن وانتشر العمران على جانبي الطرق والأنهار لذلك فهذا المشروع سيكون له دور كبير في التنمية الشاملة".

وحسب إحصائية رسمية مصرية أجرتها هيئة السكة الحديد المصرية بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاءعام 2017، بلغ عدد حوادث القطارات في مصر بلغ 12236 حادثا بين عامي 2006 و2016.