معلمون في قطر يطالبون بحقوقهم.. فما القصة؟

التعليم في قطر

صدر الصورة، Getty Images

أثار قرار وزارة التعليم القطرية بإلزام الهيئة التدريسية بالدوام الكامل يوميا من مقر العمل، جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

وأصدر قطاع الشؤون التعليمية بوزارة التعليم والتعليم العالي في قطر تعميماً طلب بموجبه من جميع أعضاء الهيئة التدريسية مباشرة أعمالهم من مقر العمل يوميا، على أن يبدأ دوامهم مع بدء دوام الطلبة بالبث المباشر وينتهي مع انتهاء دوام الطلبة الاعتيادي.

#حقوق_المعلمين_في_قطر

قرار وزارة التعليم أثار نقاشا واسعا عن حقوق المعلمين في قطر.

وأطلق ناشطون وسم #حقوق_المعلمين_في_قطر الذي تصدر قائمة ترند تويتر في البلاد.

ورأى الإعلامي القطري جابر الحرمي أنه بناءً على القرار يجب "اعتبار الهيئة التدريسية من كوادر الصفوف الأمامية كما الكادر الطبي والتمريضي، ومنحهم امتيازات" لكن ما يحدث عكس ذلك دوام كامل وخصومات في " الطالع والنازل ".

واعتبر آخرون أن القرار يمثل ظلما بحق المعلم الذي "يتحمل أعباءً وظيفية غير موجودة في باقي الوظائف"

وتساءل جاسم الحرمي:" أي أجيال سيخرجها معلمون كرهوا مهنتهم بسبب قرارات مسؤولين يجهلون كمية تعب و معاناة المعلم ؟"

واعتبرت معلمة أخرى أن المعلمين يعانون منذ زمن من "منهجية التطفيش لأسباب مدروسة من قبل المسؤولين" ، مشددة على أن قرار الوزارة الأخير لم يكن سوى "القشة التي قصمت ظهر البعير"

وقال إبراهيم العلي إنهم كمعلمين لا يريدون امتيازات. "نريد فقط أن لايتم الخصم علينا إذا حجرنا أو عزلنا بسبب مخالطتنا لمصاب في ميدان العمل."

في المقابل رأى آخرون أن قرار عودة المعلمين إلى مراكز عملهم هو "عين الصواب"، لضمان حصول الطلاب على التعليم الكافي من خلال الإمكانيات المتوفرة في المدرسة.

واعتبر البعض أن الحملة على الوزارة فيها ظلم لأن "النظام التعليمي في قطر نظام ممتاز ومنظم وقوي ورواتب المعلمين المواطنين والمقيمين هي الأقوى بالمنطقة."