ماركوس راشفورد: لماذا يقاضي نجم مانشستر يونايتد شابا مصريا من الزقازيق؟

  • دينا مصطفى
  • بي بي سي نيوز عربي
ماركوس راشفورد

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ماركوس راشفورد

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر الساعات الماضية بأخبار عن قيام نجم مانشستر يونايتد الانجليزي ماركوس راشفورد بمقاضاة شاب مصري بتهمة التنمر عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام عبارات مسيئة حملت طابع العنصرية

ماذا حدث؟

تناقلت وسائل إعلام مصرية بالأمس أخبارا لم يصدقها البعض نظراً لأنها المرة الأولى التي تحدث في مصر. فتداولت وسائل إعلام أخبار عن إرسال نجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد لعشرة محاميين إلى محكمة "أبو حماد" بالمنصورة للبت في القضية المرفوعة من قبل لاعب مانشستر يونايتد ضد مشجع مصري. فما كان من محكمة أبو حماد إلا تحويل الدعوة إلى المحكمة الاقتصادية للبت في القضية في ٧ يوليو المقبل.

محامي الطالب: لم أصدق!

وخلال مداخلة هاتفية على إحدى القنوات المحلية المصرية، قال محامي الشاب المصري إنه لم يصدق الطالب في البداية عندما جاء إليه وقال له إن نجم مانشستر يونايتد راشفورد رفع قضية عليه في محكمة بالشرقية وأنه قام بعمل وكيل لمكتب محاماة في مصر، وبحسب تصريحات سلامة" تعجبت أن راشفورد قرر مقاضاة مشجع في قرية صغيرة بمصر".

وتابع سيد سلامة" كان هناك ما يقرب من 10 محامين يترافعوا من أجل القضية ضد الطالب، لصالح الاعب الإنجليزي، واستغرقت الجلسة فترة طويلة بسبب مرافعة المحامين ثم تم تأجيل القضية"

وذكر سلامة أن محامو راشفورد طلبوا تعويضا مؤقتا قيمته 15 ألف جنيه، وبعد ذلك سيطلب التعويض الذي يريده اللاعب.

ماذا قال المشجع المصري؟

حاولت بي بي سي أن تتواصل مع المشجع المصري لمعرفة تفاصيل القضية ولكن لم يتسن الوصول إليه إلا أنه كان قد كتب عبر صفحته على فيسبوك إنه لن يتحدث في موضوع اللاعب ماركوس راشفورد نهائياً لأنه مازال متهما في القضية.

ولكنه أكد على ثقته في القضاء المصري قائلاَ" ربما كان ماركوس راشفورد لاعب معروف وعالمي، وأنا مواطن مصري بسيط إلا أننا أمام القانون المصري سواء"..

ودافع الطالب عن نفسه قائلاً: "النيابة العامة قررت حفظ المحضر وإلغاء الشبهة، لسبب وهو أن العبارات ليست موجودة وملكيتي للحساب على فيسبوك لا تجزم أنني مرتكب الجريمة، أنت يمكن أن تكون قد فبركت هذه العبارات من حساب آخر يشبه حسابي".

وأنهى منشوره بالقول:" البحث الجنائي لم يتوصل لحقيقة الواقعة، ولم يذكر اسم المجني عليه أصلاً في العبارات"

وأشار إلى أنه حاول التواصل مع ماركوس راشفورد عن طريق أشخاص في بريطانيا، وقالوا إنه لا يعرف أمراً عن القضية، ولا يُدير حسابه الشخصي، لكن هناك شركة راعية تدير حساباته عبر مواقع التواصل".

مغردون لا يصدقون!

فيما تضامن مغردون مع الطالب المصري فتساءل أحدهم إذا كان هذا المشجع هو الوحيد الذي انتقد راشفورد؟

وأعرب آخرون عن اندهاشهم بالعدد الكبير لمحامي اللاعب الإنجليزي

وقال أحدهم ساخراً إذا رأي راشفورد البلد التي يعيش فيها الطالب سيصفح عنه

وقال مغرد أخر إن السبب في القصية قد يكون حملات التنمر التي تعرض لها راشفورد العام الماضي

متضامنون مع راشفورد

في المقابل كان هناك عدد من المغردين المتضامنين مع اللاعب الإنجليزي فأشار فريد أبو طالب إلي أنه يجب أن تكون هناك محاسبة على الألفاظ المسيئة لردع هذه الأفعال

المذيع المصري عمرو أديب أشار في برنامجه " الحكاية" أنه يجب أن يتحمل كل كاتب مسؤولية ما كتب على منصات التواصل

الشارع الرياضي يرفض التغريدات المسيئة

أكد الناقد الرياضي المصري كريم سعيد في حديثه مع "بي بي سي" أن الشارع الرياضي في مصر ضد استخدام العنصرية أو الألفاظ المسيئة في التعبير عن الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي لافتا أنه من حق المشجعين التعبير عن وجهة نظرهم بمنتهى الحرية ولكن باستخدام ألفاظ لائقة تبعد عن العنصرية أو التعصب.

وتعليقا على الحادث لفت سعيد وهو رئيس تحرير موقع "يلا كورة" إنه لا يمكن التكهن فيما سيحدث في قضية الطالب المنصورة لأنها منظورة في القضاء ولكنه أكد أن التغريدات المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مرفوضة تماماً أي ما كان كتبها، وأكد سعيد أن علينا انتظار حكم القضاء المصري مؤكداً أن الطالب المصري نفى أن تكون هذه التغريدات من حسابه.

وأشار سعيد أن هذه هي القضية الأولى من نوعها التي يرفع فيها لاعب أجنبي من خارج مصر قضية على مشجع مصري٫ فقد حدث من قبل أن قام رياضيون مصرون تجاه مشجعين مصريين.

هل نحتاج إلى قوانين منظمة للتشجيع على مواقع التواصل؟

قال سعيد إنه يجب على الجميع التحلي بالروح الرياضية وتقبل نتائج المباريات والتعليق بكلام لائق وانتقادات منطقية دون استخدام ألفاظ مسيئة لأننا نعيش الآن في عالم مفتوح الجميع يرى ما يكتبه أي شخص على تلك المنصات وبالتالي يجب الأخذ في الاعتبار أنك لا تكتبها لنفسك واء الكمبيوتر الخاص بك في منزلك. فالجميع يكتب على منصات التواصل والعالم كله يقرأ هذه التغريدات.ودعا سعيد إلى تنظيم التعبير عن الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي بآليات محددة للحد من هذه الظاهرة التي انتشرت بشدة مؤخرا عبر هذه المنصات.

حملة تنمر

وأضاف سعيد أن مثل هذه القضية لها عدة أبعاد منها أن اللاعب تعرض لحملة تنمر كبيرة العام الماضي من مشجعي الفريق وبالتالي قد يكون التحرك في هذا الاتجاه وقرار رفع دعاوى على مشجعيه خطوة للحد من حملات التآمر التي تعرض لها في السابق. وقد تساهم هذه القضية في رفع الوعي لدى المشجعين الشباب للتعامل الحذر مع ما ينشرونه على مواقع التواصل الاجتماعي.