ضمور العضلات الشوكي: حملة تبرعات لتأمين أغلى علاج في العالم للطفلة المصرية رقية

الطفلة المصرية رقية المصابة بضمور العضلات

صدر الصورة، Social Media

التعليق على الصورة،

الطفلة رقية مع والدها

تصدر وسم أنقذوا حياة رقية مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، إذ دعا رواد مواقع التواصل إلى التبرع للطفلة المصابة بمرض ضمور العضلات الشوكي والتي تحتاج إلى حقنة يبلغ ثمنها نحو 40 مليون جنيه مصري (نحو مليوني دولار).

وناشد آلاف المصريين كل من يقدر على التبرع لتوفير ثمن حقنة "زولجينزا" خلال فترة معينة (قبل أن تتم الطفلة سنتين) لإنقاذ حياتها.

وكان والد الطفلة قد كشف، في تصريحات لصحف مصرية، أنه استطاع جمع 10 ملايين جنيه، وهو ربع المبلغ المطلوب، وناشد رجال الأعمال والشركات بدعمها قائلاً: "أشكر الذين تبرعوا لبنتي وأتمنى أن نستمر".

تعاطف واسع النطاق

وقد أبدى فنانون مصريون، بالإضافة إلى الآلاف من رواد مواقع التواصل، تعاطفهم مع الطفلة رقية التي لم تبلغ من العمر عامين بعد، ونشروا تغريدات وتدوينات تدعو إلى مساعدتها.

يقول الممثل المصري، محمد هنيدي، الذي يتابعه أكثر 26 مليون مستخدم عبر فيسبوك: "القمر دي اسمها رقية. رقية عندها مرض اسمه ضمور العضلات. مرض خطير ومالهوش علاج تقريبا. إلا علاج واحد بس في العالم حقنة لازم تأخذها قبل ما تتم سنتين".

صدر الصورة، Facebook

كما نشر الممثل المصري أحمد العوضي تدوينة مماثلة، دعا فيها الجميع أيضاً للتبرع "بأي مبلغ مهما كان".

وقال المغني حمو بيكا في منشور له على فيسبوك: "أنا معنديش عيال، بس بحب الأطفال و الحيوانات جداً. لو شفت حيوان مريض قلبي بيتقطع ما بالك بطفلة محتاجة حقنة بـ 40 مليون جنيه. رقم محدش فينا يقدر يعمله لو عاش عمره كله يحوشوا بس لو كل واحد فينا اشترك بمبلغ هنعملوا".

صدر الصورة، Facebook

وامتلأ موقع التدوينات القصيرة تويتر بآلاف التغريدات الداعية لمساعدة الطفلة رقية.

يقول محمد فارس تمام في تغريدته: "حياة طفلة ممكن كانت تكون بنتك أو أختك أو قريبتك. حقنة واحدة قادرة تنقذ حياتها وكل لحظة تأخير يعني فرصة ضائعة لإنقاذها".

ويقول أحمد مصطفى: "كلنا بندفع فلوس في الكورة واللعب والرفاهية والحاجات دي كلها تافهة ومش بتفرق بندفع كام خلينا لمرة واحده نخرج فلوسنا ل حاجه صح".

سباق مع الزمن

وأجرت قناة اليوم السابع المصرية لقاءاً مع أسرة الطفلة رقية يوم الأربعاء، شكر فيه والداها كل من تبرع وساهم بمساعدة طفلتهما، وناشدا رجال الأعمال والشركات تقديم الدعم لإنقاذ حياتها.

وقالا إن ابنتهما "تفصلها 8 أيام عن العلاج"، إذ أنها ستتم عامها الثاني قريباً وإن فرصتها في الحياة تنخفض كلما تأخر موعد العلاج.

يقول ممدوح نصرالله في تغريدة: "الأيام بتخلص ولا زال المبلغ المطلوب من أجل علاج رقية لم يكتمل".

بينما ينشر "شلبي" صورة تظهر عدد الأيام المتبقية لعلاج رقية، ويقول في تغريدته: "لا تتوقفوا عن التبرع لرقية".

ويقول محمود حافظ: "كل ريتويت عملته حسسني بفخر لنفسي. كل خطوة مشيتها وأنا رايح فرع فوري كانت مخلياني سعيد. تبرع بأي مبلغ أيا كان إحنا قادرين نوصل بإذن الله للمبلغ".