بعد الهوبط إلى القاع.. الصعود الى القمة