قضايا خاسرة إلى حين!
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قضايا خاسرة إلى حين!

أدانت محكمة أسترالية كبير الأساقفة فيبليب ويلسون بتهمة التغطية على جرائم الإعتداء الجنسي على الأطفال اُرتكبت في السبعينيات. ويعد ويلسون أرفع مسؤول كاثوليكي في العالم توجه له هذه التهمة.

وإذاعدنا للسبعينيات فإن توجيه مثل هذه التهم لأفراد الكنيسة لم يكن مقبولا. ومثال على ذلك قصة المحقق الأسترالي السابق دينيس رايان الذي حاول عام 1972 توقيف قس بتهمة الإعتداء الجنسي على الأطفال.

إلا أنه أُمر بإسقاط التهم و انتهت القضية بإستقالته. ولم يُرد له الاعتبار سوى مؤخرا بعد إثبات التهمة ضد القس.

وهناك الكثير من القصص المشابهة لأشخاص يدعمون قضايا قد يراها البعض خاسرة أو غير مقبولة إجتماعيا ولكنهم يصرون على المضي قدما في دفاعهم عنها. رصدنا بعض القصص في هذا التقرير :