لا زال بعض أولياء الأمور يفضلون إلحاق أبنائهم في مدارس لتعلم "الإتيكيت"