يختلف اهتمام الأشخاص بتعلم "الإتيكيت" بحسب خلفياتهم