"المشهد" مع جليلة بكّار
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الممثلة والكاتبة المسرحية جليلة بكّار في #المشهد" من تونس

"هذه ليست ثورة الياسمين، هذه التسمية أطلقها الغرب أو لا أعلم من أطلقها..."

بهذه العبارة تصف جليلة بكار أولى انتفاضات البلاد العربية التي أسقطت الحاكم في الشارع. تستعيد مشاهد من المرحلة الإنتقالية السياسية في تونس، وتعود الى بدايات الإنتفاضة والى كواليس هذه الأحتجاجات.

تروي ما تعرّض له الفنانون التونسيون من قمع وإعتداء جسدي أمام المسرح الوطني في العاصمة، بعد التحاقهم بالتظاهرات ضدّ نظام بن علي. تؤكد لبرنامج "المشهد" إنها لم تلتق يوماُ بالرئيس زين العابدين بن علي أو صافحته، وإنها رفضت أيضاً الوسام التكريمي التي منحته لها الدولة في العهد السابق، ما تسبّب بتغييبها لفترة عن وسائل الإعلام.

تدخل جليلة بكار الى المشهد التونسي السياسي والإجتماعي من خلال استعادة أعمالها المسرحية أيضاً ومن خلال عناوين هذه الأعمال ك"خوف"، "العنف" و"جنون"، خاصة تلك التي عملت عليها مع زوجها المخرج المسرحي فاضل الجعيبي قبل سقوط حكم بن علي، فمثلاً، توقعا سقوط الديكتاتور في مسرحية "يحيى يعيش" وتناولت مسرحية "خمسون" الإسلام السياسي عام 2006 فمُنعت المسرحية من العرض. تقول جليلة بكار إنه كان من المتوقع فوز الإسلاميين في الإنتخابات عام 2011 وعلى عكس ما يشاع، تؤكد جليلة بكّار وجود بيئة حاضنة للتطرف في تونس منذ زمن.

جليلة بكار ممثلة وكاتبة مسرحية تونسية، عملت مع زوجها الفاضل الجعيبي على تأسيس شركة "فاميليا" للإنتاج المسرحي وهي من مؤسسي المسرح الجديد في تونس.

انضمّت الى "الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والإنتقال الديمقراطي" بعد سقوط حكم الرئيس زين العابدين بن علي 2011 وشاركت مع الفنانين التونسيين في الإحتجاجات خلال الإنتفاضة على "بن علي" وعلى نهج الحكومة التي انبثقت عن انتخابات المرحلة الإنتقالية في 2011 .

"المشهد" مع جيزال خوري

الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش