مشاهد من يوميات سجن "غوانتانامو"
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سجن "غوانتانامو" في "المشهد" مع معظّم بيك

اقتحم العشرات من الرجال منزله فجرًا، وضعوا المسدس في رأسه، كبّلوا يديه ورجليه أمام أعين زوجته وأولاده، ثمّ وضعوا كيساً اسوداً في رأسه وحملوه إلى السيارة...بعد أشهر من التعذيب والتحقيق، وجد "معظّم بيك" نفسه نزيلًا جديدًا في معتقل غوانتانامو الشهير.

ثلاث سنوات قضى معظّم بِك معظمها في واحد من أشدّ المعتقلات قسوةً. سجنٌ أداره الأميركيون في جزيرة نائية في كوبا، حيث بدأوا باستعماله عام 2002، بعد تفجيرات "11 سبتمبر". واعتُقل خلف جدرانه كلّ من اعتبرته الاستخبارات الأميركية متورطًا بدعم أو ارتكاب أعمال إرهابية.

خَرجت من غوانتانامو قصصًا مروّعة عن ظروف إقامة السجناء ومعاملتهم. يروي معظّم بِك، مواطن بريطاني من أصل باكستاني، ما عايشه هناك، ويستعيد رحلته من لحظة اعتقاله من منزله في باكستان، إلى لحظة الإفراج عنه بعد عدم إثبات أي تهمة بحقّه.

عام 2005، بعد خروجه من المعتقل، تحوّل معظّم بك الى ناشط حقوقي إسلامي، خاصة في الدفاع عن حقوق الموقوفين في غوانتانامو، وفي المطالبة بمحاكمة الحكومات المسؤولة عن اعتقال وسجن أبرياء.

قبل اعتقاله بسنوات، كان معظّم ناشطاً في أفغانستان والتحق بالجهاد في حرب البوسنة دون المشاركة في أعمال حربية. وعام 2012 زار سوريا ومكث فيها أشهراً بعد بداية الحرب.