"المشهد" مع محرزية العبيدي
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الناشطة في حركة "النهضة" في تونس محرزية العبيدي

بدأ الجدل حول لبس الحجاب في فرنسا، مع إصدار وزارة التربية عام 2004 قانوناً، يحظّر ارتداء الرموز الدينية في المدارس والمعاهد العامّة. أثار هذا القانون جدلا وانقساما لدى الرأي العام الفرنسي، خاصّة في أوساط الجالية المسلمة المعترضة على فكرة منع الفتيات والنساء المسلمات من ارتداء الحجاب.

كانت محرزية العبيدي، الناشطة التونسية مع حزب "النهضة"، قد انتقلت للعيش في العاصمة الفرنسية، وكانت وهي ترتدي الحجاب، تشاهد وتتعرّض لتداعيات هذا الانقسام وهذا الجدل حول الحجاب وحول ارتداء الرموز الدينية في بلد نظامه علماني.

لكنّ الحجاب، عرّض محرزية العبيدي لمشاكل في وطنها تونس، قبل الانتقال للعيش في فرنسا، مرغمةً، بسبب نشاط أفراد عائلتها مع حركة "النهضة" الإسلامية المحظورة في عهد الرئيس زين العابدين بن علي.

بعد سقوط نظام بن علي، طلبت "النهضة" من العبيدي العودة إلى تونس، ونجحت في انتخابات مجلس النوّاب، وشهدت على مرحلة مهمة من تاريخ تونس السياسي بعد عام 2011، وكانت صوتاً لحركة "النهضة" في المجلس النيابي وفي لجنة إقرار الدستور الجديد.

عام 2013 ، دخلت تونس في أزمة سياسية حادّة بعد اشتداد المعارضة السياسية والشعبية لحركة "النهضة"، وبعد اغتيال المعارضين البارزين شكري بلعيد ومحمد البراهمي. واستمرّت هذه الأزمة في ظلّ اعتصام مفتوح للمعارضة بعنوان "اعتصام الرحيل"، الى أن استقالت الحكومة في بداية العام 2014.

محرزية العبيدي

نائبة في المجلس التأسيسي في تونس من 2011 إلى 2014 وفي مجلس النواب من 2014 إلى 2019

المشهد مع جيزال خوري

الاثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش