حرب لبنان في سينما "شلوندورف"
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المخرج الألماني فولكر شلوندورف في "المشهد"

كان في حوض السباحة في نيويورك، حين قرّر القدوم إلى لبنان وتصوير عمل سينمائي جديد في خضّم الحرب الأهلية. هكذا أنجز الألماني فولكر شلوندورف "المزوّر" أو circle of deceit، الفيلم الأجنبي الثاني (بعد فيلم "نهلة" للجزائري فاروق بلوفة) الذي وثّق حرب لبنان، وذلك قبل أن يبدأ صانعو الأفلام اللبنانيون بإنتاج أعمال عن حربهم.

كانت بيروت المدمّرة والمنقسمة إلى شطرين، تحت سيطرة الميليشيات، وكانت أعمال القنص والقصف مستمرة، في هذه الأجواء أتى شلوندورف إلى لبنان برفقة فريق عمل ضخم، وبرفقة الممثل برونو غانز والممثلة هانا شيغولا، ليقتبس عمله عن رواية تتناول مصداقية الصحافية في تغطية الأحداث.

اضطر شلوندورف أن يتعامل مع واقع الحرب، أن يطلب من الميليشيات اللبنانية والجيش السوري وياسر عرفات السماح بالتصوير. أن يتجنّب وفريقه القنص، وأن يحاول دون انحياز، توثيق الأحداث والمعارك التي وقعت بين عامي 1975 و1976. ورغم تسليطه الضوء على ممارسات جميع الأطراف، قامت ضدّه تظاهرات قام بها لبنانيون خلال عرض الشريط في باريس، ونصحه البعض بعدم العودة إلى لبنان، فتأخرت عودته 38 عاماً.

شلوندورف، الحائز على أوسكار عام 1979 عن فيلمه "Thin Drum"، عايش أيضاً الحرب العالمية الثانية، وتقسيم ألمانيا إلى شرق وغرب، وتناولت أفلامه حرب الجزائر، وحركة "الجيش الأحمر" في ألمانيا في السبعينيات.

مشاهد من أحداث تاريخية وأعمال سينمائية عالمية مع المخرج الألماني فولكر شلوندورف

في المشهد مع جيزال خوري

الاثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش